• ×

04:25 مساءً , الإثنين 18 ذو الحجة 1440 / 19 أغسطس 2019

جامعة دار الحكمة تستضيف ملتقى بعنوان "نتعلم من الفشل"

جامعة دار الحكمة تستضيف ملتقى بعنوان "نتعلم من الفشل"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي 

نظمت لجنة شباب الأعمال بغرفة تجارة جدة بالتعاون مع مؤسسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان الخيرية "مسك" وجامعة دار الحكمة، ملتقى بعنوان "نتعلم من الفشل" في قاعة صاحب السموّ الملكي بندر بن سلطان في جامعة دار الحكمة يوم الخميس الموافق 11 ربيع الآخر، 1437 هـ. وخلال الملتقى الذي تعدى الحضور فيه 1000 شخصية مهتمة بالتعلم من الملتقى الذي خلاله تمّ عرض أبرز تجارب الفشل التي واجهها العديد من أصحاب الأعمال، وعرّفوا بأفضل الوسائل العملية التي اتبعوها للتعامل مع الخسائر والنكسات، بمشاركة عدد من الخبراء، ورواد الأعمال، والشباب، والشابات الطامحين لبدء مشاريع صغيرة ومتوسطة.
وقد علّقت الدكتورة سهير حسن القرشي، مديرة جامعة دار الحكمة عن أهمية المشاركة في الملتقى قائلة: "القيمة الأساسية التي تبنتها جامعة دار الحكمة لهذا العام الأكاديمي هي "تعزيز الإبداع"، ولطالما كانت جامعة دار الحكمة تتطلع لدعم وتسهيل أساليب التعلم الإبداعية بجميع الوسائل الممكنة، ولهذا تعاونت الجامعة مع لجنة شباب الأعمال بغرفة تجارة جدة لتنظيم هذا الحدث المهم."
وأضافت الدكتورة القرشي بأن ليس هناك ما هو أكثر إبداعاً من أن تحوّل قصة الفشل إلى قصة نجاح بحيث نستفيد من تجارب الآخرين ونتعلم من أخطائهم ونحاول تفاديها."
من جهته علّق المهندس محمد صويلح، رئيس لجنة شباب الأعمال بغرفة جدة حول الملتقى قائلا: "يعدُّ الملتقى الأول من نوعه بحيث عرض بعض التجارب بهدف استخلاص الدروس والعبر منها، وقد أثبتت العديد من الدراسات أن السبب الرئيسي لفشل المشاريع الصغيرة ليس بسبب نقص العمالة، أو عدم توّفر رأس المال، أو عدم دقة دراسات الجدوى لكن بسبب الخوف من الفشل، الأمر الذي يتسبب في الخروج مبكراً من السوق عند التعرض لأول عثرة، ومن هنا جاءت مبادرة لجنة شباب الأعمال لتنظيم ملتقى علمي للتعلم من الفشل، وذلك بهدف كسر حاجز الخوف من الفشل داخل مجتمعنا، واستعراض بعض التجارب للتعلم والاستفادة منها وعدم تكرار أخطاء الأخرين.
وعبّرت الدكتورة سناء عسكول، عميدة شؤون الطالبات في جامعة دار الحكمة قائلة: "لا يوجد إبداع أو ابتكار دون فشل ، فمن يسعى أن يكون خلاقا ومبتكرا، لا بدّ أن يواجه الفشل في العديد من محطات حياته، لكن يجب ألا يشكل الفشل أي مشكلة أو عائق، وهذه هي الرسالة الرئيسية لهذا الملتقى المميّز. وأضافت الدكتورة سناء: "تحدد نظرتنا للأمور كيفية التعامل مع المواقف الصعبة، وبالتالي نحن بحاجة إلى أن نتعلم كيفية تغييرها لنصبح مبدعين."
وقد علّقت من جانبها الأستاذة لينا كردي مسؤول أول في قسم الخدمة المجتمعية في جامعة دار الحكمة قائلة: "تسعى جامعة دار الحكمة دائما للمشاركة في المشاريع التي تعود بالفائدة على المجتمع، ولاشك أن مشاركتنا في هذا الملتقى كانت من باب مسؤليتنا تجاه المجتمع كون هذا الملتقى يقدم فرصة للتعلم من أخطاء الغير والتشجع على إطلاق المشاريع التي تعود بالنفع على المجتمع والوطن."

لنشر أخباركم ومقالاتكم عبر صحيفة جدة التواصل على الايميل
jeddah.ch@gmail.com أو الوتساب 0552550022
بواسطة : علي السعدي
 0  0  506
التعليقات ( 0 )