• ×

02:53 مساءً , الإثنين 18 ذو الحجة 1440 / 19 أغسطس 2019

تهديدات كبيرة لصحة المرأة و الطفل بسبب التدهور البيئي

تهديدات كبيرة لصحة المرأة و الطفل بسبب التدهور البيئي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - سحر رجب  
حذرت الخبيرة السعودية الدكتورة ماجدة أبو راس نائب رئيس مجلس ادارة جمعية البيئة السعودية والناشطة في مجال البيئة أن ارتفاع مستويات التلوث البيئي في المدن الخليجية والعربية والعالمية في الآونة الأخيرة يشكل تهديداً كبيراً لصحة النساء و الأطفال و حياة الناس بشكل عام . مشيرة إلى أن هناك عدداً كبيراً من الأطفال يموتون بسبب الأمراض المتصلة بالبيئة كل عام.
وشددت أبو راس على التثقيف البيئي والسعي لإيجاد حلول بيئة مناسبة وذلك تزامناً مع قرب افتتاح أول ورشة عمل بيئية على مستوى العالم وموجهة للمرأة والطفل تحت شعار "نحو منزل صحي بيئي" في فندق حياة بارك بجدة و برعاية الأميرة لؤلؤة الفيصل بنت فيصل بن عبد العزيز آل سعود نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على جامعة عفت ومعالي أمين جدة الدكتور هاني ابو راس والف مشارك وذلك في الفترة من الثامن إلى الثاني عشر من محرم .
من جانبها قالت الدكتورة ماجدة أبو راس إن الدراسات التي اجرتها منظمة الصحة العالمية اوضحت انه يمكن تجنب ثلاثة عشر مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم فقط من خلال تحسين البيئة ، لافتة إلى أن التقليل من التلوث البيئي في بعض البلدان يخفف ثلث الأعباء التي تتحملها الحكومة بسبب انتشار الأمراض.
وافادت أبو راس أن تلوث الهواء في المدن بسبب حرق الفحم الملوثة للغاية وانبعاثات السيارات اصبحت من المشاكل الكبيرة .
واضافت أن الدول النامية التي يشكلها الأطفال ما يقرب من نصف سكانها، معظم الوفيات تتمركز في الأطفال التي تقل أعمارهم عن خمس سنوات ، وهذا لا يدفعنا إلى معالجة العوامل البيئية فقط، بل ايضاً لتنفيذ اجراءات التدخل من أجل أن تكون البيئة نظيفة تحمي الأجيال القادمة من هذا الخطر
وبينت أن العوامل البيئية لا تزال تؤثر على صحة الأطفال من مرحلة نمو في رحم الأم إلى مرحلة الطفولة والمراهقة . وأن الأطفال أكثر عرضة من البالغين لعوامل بيئية بسبب عدم تطوير جهازهم المناعي أو جهاز التخلص من السموم بشكل كامل . وأن التدخل سواء كان على مستوى المجتمع المحلي أم على المستوى الدولي ، يمكن تحسين البيئة بشكل كبير من خلال تعزيز معالجة المياه وتخزينها والحد من تلوث الهواء. على سبيل المثال ، فالحد من تلوث الهواء وحده يمكن أن ينقذ ما يقرب من مليون شخص كل سنة .
واوضحت أبو راس أن هناك ما يقرب من 450 مليون طفل معرضون خلال الخمسة عشر عاماً القادمة للموت إذا لم يتخذ العالم الإجراءات اللازمة للحد من مشكلة سوء التغذية التي تواجه شعوب الدول الفقيرة، وذلك وفق تقرير وضعته المنظمة الخيرية البريطانية بعنوان "أنقذوا الأطفال" (Save the Children). على أن العالم يمكنه تجنب هذا العدد من الوفيات باستخدام أدوات منخفضة التكلفة ومستدامة واستراتيجية لتحسين البيئة متى ما كثفت الجهود واستطاع القائمون في القطاعات العامة والخاصة على اتخاذ التدابير الوقائية التي تمنه هذا الأمر .
من الجانب الآخر قال خبراء في مجال البيئة أن هناك ما يقرب من 300 طفل يموتون كل ساعة في العالم بسبب نقص المواد المغذية في طعامهم بينما من يبقون على قيد الحياة يعانون بشدة في حياتهم الصحية الأمر الذي يكون له تأثير سلبي على اقتصاديات الدول التي يعيشون بها.
الجدير بالذكر أن هذه الورشة تعد أكبر حدث بيئي على مستوى المملكة والشرق الأوسط والعالم وستحتضنه مدينة جدة في مطلع محرم المقبل .

image

image

image

شاركونا أخباركم ومقالاتكم مباشرة عبر صحيفة جدة بالإرسال على الايميل
jeddah.ch@gmail.com أو الوتساب 0552550022


بواسطة : علي السعدي
 0  0  373
التعليقات ( 0 )