• ×

07:38 مساءً , الخميس 17 ربيع الأول 1441 / 14 نوفمبر 2019

الجرأة الدولية توقع مذكرة تفاهم مع مجموعة أبناء الأمير مشاري

تونسي : جهاز مكافحة كورونا أجازه 12 عالماً فائزاً بجائزة نوبل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي 
أكد خبير في الأجهزة الطبية أن جهاز مكافحة كورونا BW60L عبر تنقية الهواء من الفيروسات والمنتج من قبل شركة BeewAir الفرنسية، حصل على شهادات صدرت عن مختبر عالمي أهًل 12 عالما لجائزة نوبل.
جاء ذلك على هامش توقيع مذكرة تفاهم مع مجموعة أبناء صاحب السمو الأمير مشاري بن محمد بن عبد العزيز آل سعود مع شركة الجرأة الدولية المحدودة، وكيل الشركة الفرنسية BW60L المنتجة لجهاز "BeewAir" لتنقية الهواء من الفيروسات، وذلك بهدف نشر ثقافة استخدام الجهاز في المملكة لمكافحة الأمراض والفيروسات التي تنتقل عن طريق الجهاز التنفسي، ومنها فيروس كورونا، الذي بات يشكل تهديداً خطيراً في المجتمع.
من جهته كشف الدكتور مازن بن فؤاد تونسي رئيس مجلس إدارة شركة الجرأة الدولية المحدودة، وكيل الجهاز الجديد، أن تقنية "بيوير" وصلت في خطوة أولى إلى المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية بعد أن تم تصنيعها في فرنسا واجتازت معايير مختبرات "باستير" الشهيرة التي أجازت اختبارات للعديد من العلماء، بينهم 12 عالما حصلوا على جائزة نوبل.
واعتبر تونسي الجهاز الجديد ثورة تقنية في مكافحة الفيروسات التي تنتقل عبر الجهاز التنفسي، خاصة فيروس كورنا الذي بات يهدد التجمعات البشرية في النطاقات المحددة والمغلقة.
وأشار إلى أن التقنية الحديثة تعمل على تجميع غبار الهواء الضار والمحمل بالفيروسات والبكتيريا الضارة ليعالجه وإعادة اخراجه هواءً خالياً تماما من الملوثات، الأمر الذي يفيد في المستشفيات، خاصة داخل عيادات الأطباء وغرف الجراحة.
واوضح الدكتور تونسي أنه قد تم اختبار تأثير هذه التكنولوجيا المبتكرة تحت ظروف عدة وبمراقبة معملية مشددة، ولدينا الآن القدرة على خلق بيئة صحية جديدة خالية من الفيروسات، ومع هذه التكنولوجيا أصبح من الممكن الحد من انتقال عدوي فيروس الكورونا وغيره من الفيروسات الأخرى بين البشر بنسبة تصل الى 99.99في المائة خلال 20 دقيقة فقط".
ولفت إلى أن توقيع مذكرة التفاهم مع مجموعة أبناء صاحب السمو الأمير مشاري بن محمد بن عبد العزيز آل سعود من شأنها أن تدفع بالمنتج لمكافحة فيروس كورونا الذي بات مهدداً خطيراً خاصة للعاملين في القطاع الصحي استناداً على المعدلات التي تسجل بشكل متواتر من قبل وزارة الصحة.
يشار إلى أن فيروس كورونا ما زال يسجل حالات جديدة، خاصة في مدينة الملك عبد العزيز الطبية، مما دفع بوزارة الصحة إلى الاتجاه لمنع الممارسين الصحيين التابعين للمدينة من المشاركة في أعمال الحج، إضافة إلى المخالطين للمصابين حتى لا يكون هناك نقل عدوى جديدة -بحسب الدكتور هايل العبدلي المدير العام للإدارة العامة لمكافحة عدوى المنشآت الصحية بالوزارة خلال مؤتمر صحفي أخير.


لنشر اخباركم ومقالاتكم عبر صحيفة جدة التواصل على الايميل
jeddah.ch@gmail.com أو الوتساب 0552550022
بواسطة : علي السعدي
 0  0  397
التعليقات ( 0 )