• ×

01:19 صباحًا , الأحد 14 ربيع الثاني 1442 / 29 نوفمبر 2020

«أرفى» توقع اتفاقية مجتمعية مع التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المنطقة الشرقية - متابعات 
وقّعت جمعية أرفى للتصلب اللويحي المتعدد والتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية ، اتفاقية شراكة مجتمعية، وذلك بمقر التجمع الصحي الأول برعاية من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية.
وحضر التوقيع مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية الاستاذ عبدالرحمن المقبل ونائب الرئيس للشؤون الحكومية والتواصل المؤسسي بالتجمع الصحي الأول الاستاذ محمد المقيبل ورئيس مجلس إدارة جمعية أرفى للتصلب اللويحي المتعدد الاستاذة فاطمة الزهراني وعدد من الإعلاميين.
من جانبه أوضح الاستاذ عبدالرحمن المقبل مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية أن الوزارة تدعم كل عمل يستهدف فئة عزيزة وغالية من أبناء الوطن مشيراً إلى أن دعم جمعية أرفى بالرغم من صغر عمرها وحداثة سنها إلا لأنها سابقت الزمن بدعمها لمستفيديها و توطيدها للعلاقات وعمل الشراكات التي تدعم هذه الفئة.
وزاد أن إبرام مذكرة التعاون التي تم توقيعها مع التجمع الصحي الأول سيكون له أثر كبير وخير كثير لمستفيدي الجمعية.
وقال ايضاً أن وجود وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وإشرافها على هذه الاتفاقية ما هو إلا دعم للجمعية ومثيلاتها من الجمعيات التي تخدم شرائح المجتمع فهذه الاتفاقيات لها دور كبير في توعية المجتمع وتعزيز ثقافة المسؤولين وأصحاب القرار في جميع الجهات الذين يجهلون في بعض الأحيان أدوار هذه الجمعيات التخصصي في المجتمع ليتمكنوا من خدمة المستفيدين من هذه الجمعيات بالشكل المناسب.
وأضاف أن الدرب أمام جمعية أرفى طويل ولكن بوجود الاشخاص الذين يمدون يد العون والدعم لهذه الجمعية والشريحة المستفيدة منها ويقدمون لهم الخدمة تتحقق أهدافهم وتتقلص العقبات أمامهم.
وشكر المقبل العاملين في الجمعية وعلى رأسهم رئيس مجلس إدارتها الاستاذة فاطمة الزهراني كما شكر التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية على شراكتهم التي هي تأكيد على التواصل والحميمية بين الجانبين.
كما شكر المقبل الإدارة العامة للمرور بالمنطقة الشرقية ممثلة في العميد علي الزهراني على جهودهم ودعمهم المستمر كما شكر المشاركين في جلسات لقاء الجمعية "ألم وأمل" من جميع الجهات وفي كل التخصصات الطبية على مشاركتهم وشكر جميع الجهات الداعمة لجمعية أرفى من القطاعين الحكومي والخاص.
من الجانب الآخر شكرت رئيس مجلس إدارة جمعية أرفى للتصلب اللويحي المتعدد الاستاذة فاطمة الزهراني بأسم كل المصابين جميع الجهات المشاركة في توقيع الاتفاقية معربة عن سرورها بوجود مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية و التجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية مشيرة إلى أهمية توحيد الجهود لخدمة هذه الفئة من أبناء وبنات الوطن الغالي كما شكرت مجموعات الدعم من الاطباء والاختصاصين النفسيين على لدعمهم بخدمة المصابين وأسرهم.
من جهة أخرى أوضح الاستاذ محمد المقيبل أن هذه الاتفاقية مكملة لخدمة المصابين فالرحلة العلاجية لهم في التجمع الصحي الأول باتت أسهل وعناصر هذه الاتفاقية ستسهل الكثير من خطوات العلاج على المصاب بالتنسيق مع الجامعات والمستشفيات وهذه الاتفاقية ماهي إلا لبنة لخطوات أكثر وأكبر قادمة.
يذكر أن الاتفاقية اختتمت بتدشين لقاء "ألم وأمل" على إحدى برامج التواصل الالكتروني
ويضم نخبة من المختصين في التصلب اللويحي المتعدد من أطباء واختصاصين نفسيين للتعريف به و وبيان اعراضه وطرق علاجه وآخر التطورات والمستجدات حوله.
الجدير بالذكر أن جمعية أرفى وفي فترة وجيزة قدمت الخدمة لأكثر من 3000 مصاب أي بمعدل 7 مصابين كل شهر ولا يزال العدد في تزايد مستمر.

image

image
بواسطة : علي السعدي
 0  0  766
التعليقات ( 0 )