• ×

09:26 مساءً , الأربعاء 27 جمادي الأول 1441 / 22 يناير 2020

"العقيل" دعا المتحدث باسم تعليم مكة إلى استنكار الحادثة وليس "الحل بالتراضي"

استشاري الطب النفسي يعلّق على "حادثة مدرسة مكة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مكة المكرمة - متابعات 
علّق الأستاذ المساعد واستشاري الطب النفسي الدكتور مشعل بن خالد العقيل، على فيديو حادثة اعتداء طالب على آخر بمدرسة بمكة المكرمة، مؤكداً أن ما حدث "تنمر"، وذلك على خلاف ما صرّحت به الإدارة التعليمية بمكة المكرمة من أنه جاء من باب المزاح بين الطالبين وانتهى بالتراضي.
وقال "العقيل" في لقاء اجرته الزميلة "سبق": ما ظهر في المقطع مؤسف جداً ويعد أحد صور التنمر والذي يعرف بشكل من أشكال الإساءة والإيذاء سواء لفظياً أو جسدياً، ويكون موجهاً من قبل فرد أو مجموعة نحو فرد أو مجموعة تكون أضعف، ومما يزيد الموضوع أسفاً هو التصريح الصادر من "تعليم مكة"، بأن ذلك كان من باب المزح، متجاهلاً بذلك الضرر الكبير الذي قد يخلفه مثل هذا التصريح.
وأضاف: الحقيقة وما رأيناه بالمقطع لا يغطى بغربال والاعتراف بوجود مثل هذه التصرفات وإنكارها من قبل المؤسسات التعليمية هو بداية الحلول، وخصوصاً إذا ما عرفنا أن أضرار التنمر التنفسية على المدى القصير والطويل مؤذية جداً.
وأردف: ‫ظهور مثل هذه المقاطع في وسائل التواصل الاجتماعي تجعل الأهالي أكثر قلقاً على أبنائهم، ومن احتمالية تعرضهم لمثل هذه السلوكيات، ويأتي هنا دور المتحدث الرسمي للمؤسسة التعليمية لتطمين أولياء الأمور باستنكارهم هذه التصرفات واتخاذهم الإجراءات المناسبة، وليس كما حدث بأن الموضوع كان مزاحاً وتم حله بالتراضي بين أولياء الأمور.
وتابع: نعلم أن هنالك برامج لدى الوزارة للحد من ظاهرة التنمر والتي أتوقع ومما نراه أن نسبتها تتجاوز الأرقام التي سبق إعلانها في إحدى القنوات الفضائية، كما أتمنى وجود لجنة من مختصين في المجال النفسي لتقييم ومعالجة ومتابعة الحالات التي تتعرض للتنمر والطلاب والطالبات الذين قاموا به لتعديل سلوكهم، والتأكد من سلامتهم النفسية، ولولي الأمر دور في الإصلاح عند قيام أحد أبنائه بالتنمر، وذلك بتوقيع تعهد على المساهمة والتعاون في تعديل سلوك ابنه، وأنه يتحمل جزءاً من مسؤولية ذلك السلوك.
وكان مقطع فيديو متداول على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي ظهر فيه اعتداء طالب على آخر بمدرسة بالشرائع.
وجاء في ردّ المتحدث باسم "تعليم مكة المكرمة" باشرت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة تحقيقها مع الطلاب الذين ظهروا في مقطع الفيديو المتداول من خلال لجنة تربوية شُكّلت من مكتب التعليم بشرق مكة المكرمة، واتضح لها أن عمليات التصوير للمقطع ناتجة عن مزاح الطلاب مع بعضهم البعض، وتم استدعاء أولياء أمورهم من قبل إدارة المدرسة، وتم اتخاذ الإجراءات التربوية بحقهما حسب لائحة الانضباط والسلوك التي تكفل عدم تكرار هذا المقطع مستقبلاً.
بواسطة : علي السعدي
 0  0  765
التعليقات ( 0 )