• ×

08:52 مساءً , الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019

16 فناناً يقدمون 40 عملاً بصرياً تحاكي الحب والسلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي 
قدم ستة عشر فناناً وفنانة أربعون عملاً فنياً مختلفاً بمعرض "مربع سين جاليري" في مدينة جدة يوم أمس وجمعت هذه الأعمال عدداً من الفنون البصرية كالتشكيل والفوتوغراف والجرافيك وإعادة التدوير.
وشارك بالمعرض الفنان سعود محجوب وسلطان منديلي وكمال بنجر واسماء جنبي وثناء بنجر وفاطمة باعظيم وهدى الروقي وبندر صغير وعلا الصائغ وكفاح بارجاء ووجدان جياد ومحمد عارف وعبدالله صالح ومحسن باحسين وصادق غالب ومحمد باعظيم في المعرض بحضور عدد من الفنانين والمهتمين بمختلف الفنون البصرية ورجال الأعمال ومنهم الدكتور واصف كابلي، والفنان هشام بنجابي.
ويأتي المعرض معبراً من خلال الفنون البصرية المختلفة أن الحياة مليئة بكثير من الجمال والحب العميق نستطيع بوسائل مختلفة التعبير عنه وإخراجه بطرق عديدة المهم في النهاية تحقيق الهدف الذي من أجله وجد الإنسان وهو العيش بحب وسلام.
ويقدم المعرض رسالة سامية أن الفن أبلغ وسيلة لبث الطمأنينة في النفس ومشاعر الود بين بني البشر على حد سواء وجاء هذا التعبير مختلفاً حسب رؤى كل فنان على حدة، ليقدموا أعمال فنية في غاية الروعة والجمال، مما أكسبت الأعمال الكثير من التميز والإبداع.
ويسعى الفنانون من خلال لوحاتهم الفنية متعددة الفنون البصرية إلى إيصال رسائل للناس في نشر ثقافات مختلفة مليئة بأحاسيس فياضة ومشاعر تبض امتنانا فيما بينهم.
طرحت الأعمال الفنية من خلال رؤيتها تساؤلات فكرية وقضايا معاصرة وهذا هو المغزى من عنوان المعرض (سين) حيث حمل كل عمل سؤالاً يثير المشاهد عن فكرة العمل وفكر الفنان المعاصر وطريقة تنفيذه بما يعزز قدرات التناول البصري بين الجمهور والنقاد والفنانين على حد السواء.
من جهتها ابتكرت الفنانة هدى الروقي من خلال أعمالها الفوتوغرافية عدة أساليب عن قضايا تهم المرأة في المجتمع ومدى علاقتها بالنصف الآخر، فيما أبحر الفوتوغرافي بندر الصغير في بحور التراث والأماكن المقدسة ليخطف زوايا مميزة لم نشاهدها من قبل، وابدعت التشكيلية فاطمة باعظيم في سرد حكايا متنوعة عن الألوان والمنظور من خلال أعمالها التكاملية واجزائها المتعددة بما يحرك الأفكار في تفاصيلها اللونية، كذلك أبدعت الفنانتان كفاح بارجاء، و وجدان جياد في سبر أغوار الرمزيات ومدلولات الألوان وتناغمها من خلال أعمالهما التشكيلية وتداخلاتها اللونية عن أحاسيس المرأة وعنفوانها، كذلك قدمت الفوتوغرافية اسماء جنبي رمزية الحب من خلال تصميم بديع ومميز حمل صورة فوتوغرافية تزينت بالتشكيل الهجائي واللونين الأبيض والأسود، وأبدع الفنان كمال بنجر في دمج فكرتين خلاقتين من ورق اللعب والشطرنج في عمل فوتوغرافي مميز يكسر قواعد اللعبتين و يطرح تساؤلاً عن تقديرات ورق اللعب وقطع الشطرنج وتأثيرهما، وتناغمت أعمال فنانة الخط العربي ثناء بنجر في دمج ثقافتي الأوبرا والخط العربي في لوحة تشكيلة تركيبية ذات أفكار متنوعة بين تلك الثقافتين، والفنانة التشكيلية علا الصائغ قدمت عملاً تشكيلياً من جزأين متكاملين عن الأنثى وعالمها الغامض والساحر، كذلك الفنان صادق غالب الذي قدم عملين تشكيلين حملا هدوء العاطفة ورونق التكوين في تمايز جميل، فيما أبدع الفوتوغرافيين محمد باعظيم، محمد عارف و عبدالله صالح في لقطات مميزة بالأبيض والأسود تنوعت بين فن البورتريه والتجريد والطبيعة مستفيدين من التقدم الرقمي في مجال الفنون المعاصرة، وكذلك برز الموهوب محسن باحسين في عمل من فنون الأنيمي المعاصر في أسلوب مباشر يبشر ببزوغ موهبته قريباً في عالم الفنون المعاصرة، كذلك الفنان متعدد الاتجاهات المهندس سعود محجوب الذي تألق بتقديم ثلاث منحوتات معدنية حملت تعابيراً إنسانية مختلفة بأسلوب مفاهيمي ومعاصر يأسر الألباب، فيما قدّم الفنان سلطان منديلي إحدى أعماله المفاهيمية بإسلوب فوتوغرافي رقمي يحمل على تقديم التراث العربي الأصلي ورمزياته بإسلوب عصري ومتقدم ضمن مجموعته الخاصة.
الجدير بالذكر أن المعرض (س) أقيم في صالة مربع سين غاليري بجدة من تأسيس وابتكار وإبداع الفنانين سعود محجوب وسلطان منديلي ويستمر مدة ثلاثة أسابيع قادمة نهاية نوفمبر 2019.
بواسطة : علي السعدي
 0  0  407
التعليقات ( 0 )