• ×

08:30 مساءً , الخميس 17 ربيع الأول 1441 / 14 نوفمبر 2019

افطار الايتام مع عروض سمسم للمرة 6 على التوالي بجدة

افطار الايتام مع عروض سمسم للمرة 6 على التوالي بجدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي 
قدم برنامج الأطفال التلفزيوني التعليمي الترفيهي الشهير " افتح يا سمسم " عرضاً للأطفال الأيتام خلال حفل إفطار "يوم اديكون افتح يا سمسم لليتيم" والذي تنظمه سنوياً مؤسسة إديكون للدراسة بالخارج وذلك في إحدى المدن الترفيهية على ساحل عروس البحر الأحمر بجدة .
وقد حضر الحفل عدد كبير من الشخصيات الاجتماعية والإعلامية بعائلاتهم التي حرصت على المشاركة في إدخال البهجة والسرور على قلوب أكثر من 120 طفلاً يتيماً تحقيقاً للهدف الذي من أجله تمت إقامة هذه المناسبة التي اختتمت بتوزيع الهدايا على الأيتام.
من جهته أكد فراس المداح المدير التنفيذي لشركة "العنوان الرئيسي" الوكيل الاعلامي لمبادرة افتح ياسمسم أن الشركة حرصت على تقديم عرض "افتح ياسمسم" للأطفال الأيتام في هذه المناسبة إيماناً منها بأهمية مشاركتها في الفعاليات التي من شأنها إسعاد هذه الفئة الغالية وأن نرى بسمتها في رمضان وجميع اشهر العام.
وأشار المداح إلى أن ظهور شخصيات "افتح يا سمسم لتتواصل مع الآباء والأمهات والأطفال عبر رسائل عديدة تسلط الضوء على التقاليد والثقافة المحلية والقيم والعادات التي تتميز بها المنطقة . وأضاف أنه سوف يظهر الأصدقاء "شمس" و " غرغور" و"ملسون" إلى جانب "إلمو" و"إيرني" في مقاطع قصيرة تتراوح مدتها من خمس عشرة إلى ثلاثين ثانية وتتميز بأجواء مرحة حيث يتعلمون كلمات جديدة، ويتبادلون الحديث حول العادات الصحية، بالإضافة إلى مقاطع حصرية من البرنامج في وقت لاحق من هذا العام . وحتماً ستجلب هذه المقاطع ذكريات كثيرة للآباء والأمهات وتنثر أجواءً احتفالية لدى الأطفال الصغار وتبيّن لهم أهمية الشهر الفضيل .
وبين أن هذه المشاركة هي جزء من استراتيجيه مبادرة "افتح يا سمسم التعليمية" لبناء ودعم جسور التواصل مع الأطفال اينما وجدوا ليستفيدوا من القيم والإيجابيات التي يحملها العرض ويقدمها بصورة محببة إليهم.
ومن جهة آخرى شكر الحارث القرشي المدير العام لمؤسسة "إديوكون" مبادرة "افتح يا سمسم" في المملكة ودول الخليج العربية" على تقديمها هذا العرض الذي أبهج الأطفال كثيراً. كما شكر الحضور لدعمهم فئة غالية في المجتمع وهي الأيتام مؤكداً أن مثل هذه المبادرات والفعاليات لها صدى كبير في نفوس هؤلاء الأطفال وتشعرهم بوقوف المجتمع إلى جانبهم لتجاوز وتعويضهم عن غياب آبائهم أو أمهاتهم أو كليهم وحتى يشعروا انهم جزء من المجتمع الذي يعيشون داخله . وأعرب عن أمله أن تتواصل مثل هذه المناسبات طيلة العام عملاً بوصية الرسول الكريم صل الله عليه وسلم بإكرام اليتيم وسعياً إلى نيل ثواب هذا العمل النبيل.

بواسطة : علي السعدي
 0  0  396
التعليقات ( 0 )