• ×

08:50 صباحًا , الإثنين 12 ربيع الثاني 1441 / 9 ديسمبر 2019

88 جهة و67 مشروعاً و691 مشاركاً يتنافسون للفوز بجائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري

88 جهة و67 مشروعاً و691 مشاركاً يتنافسون للفوز بجائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - ولاء باجسير 
أعلنت أمانة جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري للجهات والأفراد المتأهلين بالمشاركة في الدورة الثانية من الجائزة والتي انطلقت برعاية معالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي.
حيث ضمت قوائم المتأهلين للتنافس في الجائزة 88 جهة خيرية مشاركة في المجال الأول "المنشأة الخيرية المتميزة" منها 28 منشأة كبيرة عاملة في القطاع الاجتماعي والإغاثي و30 منشأة متوسطة وصغيرة عاملة في القطاع الاجتماعي والإغاثي، إضافة إلى 21 منشأة كبيرة عاملة في القطاع التعليمي والدعوي و9 منشآت متوسطة وصغيرة عاملة في القطاع التعليمي والدعوي، كما ضمت قوائم المتأهلين للتنافس مشاركة 67 مشروعاً خيرياً تتبع للجهات الخيرية في المجال الثاني "المشروع الخيري المتميِّز"، إضافة لتنافس 691 مشاركاً ومشاركة من داخل المملكة وخارجها في المجال الثالث "الفكرة الإبداعية المتميِّزة".
وأوضح الرئيس التنفيذي لجائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري الدكتور عايض بن طالع العمري بأن الجائزة تتميز بسعيها لإذكاء روح المنافسة بين الجمعيات الخيرية لتحقيق التميز والريادة والارتقاء في العمل الخيري، مشيراً إلى أن الجائزة من أدوارها الارتقاء بمستوى الأداء والجودة للمنشآت الخيرية، والارتقاء بجودة خدماتها، وبما يحقق رضا الشرائح المختلفة من المستفيدين، مشيراً إلى أن الجائزة نجحت في دورتها الأولى في نشر ثقافة الجودة والإتقان والتميُّز في العمل الخيري والارتقاء بفعاليته وكفاءته وتشجيع روح المنافسة بين المنشآت الخيرية وغرس روح الإبداع والتعلم المستمر.
وأضاف بأن الجائزة التي أطلقت برعاية وحضور معالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي تعد أول جائزة للجودة والتميز المؤسسي في العمل الخيري عالمياً ومحلياً، مبيناً بأن الجائزة تهدف لإشاعة التميُّز في العمل الخيري والاجتماعي وتنطلق بهدف دعم ونشر مفاهيم و تطبيقات الجودة والتميُّز المؤسسي وتكريم أفضل الممارسات في مجال العمل الخيري.
وأشار العمري إلى أن جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري تُعد أول جائزة متخصصة في الجودة والتميز المؤسسي في قطاع العمل الخيري عالمياً ومحلياً، وقد تبنتها مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية بهدف خدمة العمل الخيري وتطويره والتوعية بأهمية التميز والجودة فيه باعتباره قطاعاً مكملاً للقطاعين الحكومي والخاص.
يشار إلى أن الدورة الأولى من الجائزة شهدت تنافساً بين 33 منشآة خيرية تنافست في فرع المنشآت إلى جانب 31 مشروعاً ضمن فرع المشاريع الخيرية المتميزة، و59مشاركاً ضمن فرع الأفكار الإبداعية المتميزة.
يذكر بأن جائزة السبيعي للتميز في العمل الخيري تُعد أول جائزة متخصصة في الجودة والتميز المؤسسي في قطاع العمل الخيري عالمياً ومحلياً، وقد تبنتها مؤسسة محمد وعبدالله إبراهيم السبيعي الخيرية بهدف خدمة العمل الخيري وتطويره والتوعية بأهمية التميز والجودة فيه باعتباره قطاعاً مكملاً للقطاعين الحكومي والخاص.
بواسطة : علي السعدي
 0  0  324
التعليقات ( 0 )