• ×

07:12 مساءً , الجمعة 17 جمادي الثاني 1440 / 22 فبراير 2019

اليوم .. إنطلاقة برنامج المنافسة الشعرية والأدبية والتراثية "فرسان القصيد جائزة الملك عبدالعزيز للأدب الشعبي"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض - منال الغلث 
أعلن نادي الإبل ومجموعة mbc1 يوم أمس في مؤتمرهما الصحفي إنطلاقة برنامج المنافسة الشعرية والأدبية والتراثية "فرسان القصيد جائزة الملك عبدالعزيز للأدب الشعبي" في العاصمة السعودية الرياض في تعاون هو الأول من نوعه في المنطقة حيث سيبدأ بث أولى حلقاته في تمام الساعة 9:30 بتوقيت السعودية على قناة mbc1 مساء الخميس القادم 27 ديسمبر بحضور حشد من أهل الصحافة والإعلام والضيوف إلى جانب عدد من المدراء والمسؤولين والتنفيذيين في كل من نادي الإبل و"مجموعة ‪MBC‬" وفي بادرة تهدف إلى تعزيز الطابع الثقافي والشعري ونشره تحديداً لدى جيل الشباب في المملكة العربية السعودية وخارجها والحفاظ على المخزون التراثي الغني للمنطقة.
في هذا السياق تحدث الأستاذ فوزان الماضي عضو مجلس الإدارة والمتحدث الرسمي لـ نادي الإبل عن أهمية الحفاظ على المخزون التراثي الغني للملكة العربية السعودية وتعزيز الموروث الثقافي ونشره خصوصاً لدى جيل الشباب.
وأضاف: "المملكة العربية السعودية لديها مخزون كبير من الموروث العريق الذي يُشكل لها تاريخاً لا يُمكن اغفاله، لذا يجب نشرهُ بأبهى صوره كي يتشربهُ الجيل الحالي. ومن أهداف نادي الإبل الوصول بهذا الموروث للعالمية ليصبح وسيلة جذب يقصدها الكثير من مختلف أنحاء العالم".
من جانبه أوضح الأستاذ ناصر القحطاني المُشرف العام على "جائزة الملك عبد العزيز للأدب الشعبي" وعضو لجنة تحكيم البرنامج، أن "فرسان القصيد" يسعى إلى احتواء معظم أنماط الشعر الشعبي تحت مظلّته الجامعة، وذلك عبر توزّع هيكلية البرنامج على فئات رئيسية تمثل أربعة منابر شعرية، هي: النبطي، والمحاورة، والشيلات، والشعر الشعبي العربي بأنماطه (الزجل، العتابا، دارمي، الملحون...)، وأضاف القحطاني:" تميزت جولة الأداء التي جرت في خمسة مدن وعواصم عربية بتنوع المواهب الشعرية لتضُم مختلف الفئات الشعرية ولكن تميزت فئة الشعر النبطي، لذلك أعتقد أن هذه الفئة ستشهدُ تنافساً كبيراً بين الفرسان الشعراء الذين سيمثلون بلدانهم في البرنامج. ومعظم المواهب الشعرية في فن الشيلات والمحاورة كانت محلية، كما سيكون هناك منافسة جميلة ضمن فئة الشعر الشعبي العربي المتنوعة والتي يجمعها قاسم مشترك واحد هو الإحساس الجميل، ودون أدنى شك فإن إضافة هذه الفئة على الجائزة ستساهم في إيصالها إلى خارج المملكة وتعطي الجائزة بعداً عربياً جديداً".
بدوره أعرب مفيد النويصر رئيس تحرير الشؤون السعودية ومدير الإعلام الجديد وتطوير الأعمال في "مجموعة ‪MBC‬" عن أهمية هذا التعاون مع نادي الإبل، على اعتبار أن هكذا تعاون تراثي - إعلامي هو الأول من نوعه في المنطقة، إلى جانب ما يحمله البرنامج من رسالة ثقافية وتراثية تدمج ما بين مختلف أنماط الشعر الشعبي من جهة وبين الإنتاج الترفيهي بأحدث التقنيات البصرية والسمعية والتي تحاكي أفضل الإنتاجات العالمية من جهة أخرى. وأوضح النويصر: " إن هدف البرنامج هو نشر الموروث الغني للبلاد وتسليط الضوء عليه، في المملكة وخارجها، على غرار باقي أنواع وأنماط الفنون الحضارية والثقافية التي لطالما تميّزت بها بلداننا ومجتمعاتنا".
وكان الاختيار قد وقع على الشعراء المشاركين في البرنامج بعد نجاحهم في تجارب الأداء التي أُقيمت في 5 مدن وعواصم عربية هي: الرياض، وجدة، وأبوظبي، والكويت، وعمّان، حيث استعرض أكثر من ‪2400‬ مشترك مهاراتهم ومواهبهم الشعرية والأدبية على مرأى ومسمع أعضاء لجنة التحكيم الذين قاموا بفحص المتقدّمين واختيار الأجدر منهم للمنافسة في البرنامج.

image

image

image
بواسطة : علي السعدي
 0  0  105
التعليقات ( 0 )