• ×

07:30 مساءً , الأحد 11 ربيع الثاني 1441 / 8 ديسمبر 2019

الاحسان عنوان العام الاكاديمي لجامعة دار الحكمة

الاحسان عنوان العام الاكاديمي لجامعة دار الحكمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي 
افتتحت جامعة دار الحكمة لوحة الإحسان يوم الأربعاء المنصرم في بهو الجامعة لوحة الاحسان الذي سيكون عنوان العام الأكاديمي للجامعة برعاية من مديرة الجامعة الدكتورة سهير القرشي و جاءت فكرة تنفيذ هذه اللوحة لتعطي منسوبات الجامعة فرصة المشاركة والتعبير عن آرائهن الخاصة بالإحسان . وقد إفتتحت اللوحة طالبة من طالبات الجامعة كونها أصغر الحضور بطلب من الدكتورة القرشي

وبالإضافة لتنفيذ هذه اللوحة فقد نظمت جامعة دار الحكمة مسابقة "دار الحكمة للإحسان" والتي ستكون مفتوحة لجميع الأفراد في المملكة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و30 سنة وتستمر المسابقة من 12 جمادى الأخرة إلى 26 رجب وخصص لها جائزة هي خمسة آلاف ريال سعودي وستمنح للفائزة من جامعة دار الحكمة، بالإضافة لخمسة آلاف ريال سعودي اخرى ستمنح للفائز أو الفائزة من خارج الجامعة سيتم تقديم المشاركات عن طريق البريد الإلكتروني فقط وسيتم تقييمها من قبل لجنة التحكيم.

من جهتها عبّرت الدكتورة سهير حسن القرشي مديرة جامعة دار الحكمة عن التزامها تطبيق هذه الفضيلة قائلة : "تزدهر جامعة دار الحكمة لاعتمادها على القيم الأساسية التي ترتكز عليها إدارتنا للجامعة وتخطيطنا للمستقبل و هذه القيم مستخلصة من ماضينا العريق ونعمل على تعزيزها بالتزامنا بالسعي للتقدم وتقييم واحترام أفضل الإمكانات الإنسانية وسعينا المتواصل في خدمة الصالح العام من خلال دعم المهارات والمواهب الفردية في مجتمعنا من أجل مستقبل أفضل ."وقد اختارت جامعة دار الحكمة "الإحسان" كقيمة أساسية للعام الدراسي 2014-2015 لتعكس تقدير الجامعة للنزاهة الفكرية والأخلاقية والأمانة .

وأضافت الدكتورة القرشي بقولها "سعيًا منا غرس هذه القيمة في جميع تصرفاتنا اليومية وخلال إدارتنا للجامعة نفذت جامعة دار الحكمة "لوحة الإحسان" وهي لوحة تفاعلية تحفز التفكير للتعبير بشكل بصري فني عن معنى "الإحسان" وما يشكله بالنسبة لمجتمع جامعة دار الحكمة." والحقت أن سؤال "ما هو الإحسان بالنسبة لك؟" هو السؤال الأساس الذي تطرحه هذه اللوحة لتحفز التفكير الذي يؤدي إلى تفاعل منسوبات الجامعة واختيار العبارات التي يؤمنون بها.

وقد استخدمت المشاركات خيطاً لربط الكلمات التي تمثل "الإحسان" بالنسبة لهن ببعضها البعض. وفي نهاية المطاف بعد ان تختار جميع المنسوبات الكلمات التي تعكس فهمهنّ لهذه القيمة، ستنحصر المعاني الموحدة معاً. كانت هذه المبادرة من الأستاذة ريم فتح الله منسقة برنامج التصميم الداخلي في جامعة دار الحكمة والتي شرحت للحضور فكرتها والنتيجة المرجوة من اللوحة.
بواسطة : علي السعدي
 0  0  398
التعليقات ( 0 )