• ×

07:11 صباحًا , السبت 23 جمادي الأول 1441 / 18 يناير 2020

أطلق قدراتك لتحديد مستقبلك

أطلق قدراتك لتحديد مستقبلك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي 
برعاية كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة لؤلؤة الفيصل نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على جامعة عفت افتتحت جامعة عفت أمس يوم المهنة السنوي الرابع عشر في مكتبة جامعة عفت والذي استمر يومان تعزيزاً لفعالياته ولمعرض شركات التوظيف المشاركة ولتأمين فرص العمل ولإقامة ورش عمل تخص التطوير المهني .

وأكدت الدكتورة هيفاء رضا جمل الليل رئيس الجامعة أن عمل المرأة هو حق اجتماعي و حتمية تنموية ، ومسح سوق العمل النسائي السعودي يكشف عن إمكانات هائلة لدى النساء لم تستغل بعد، فالواجب على المجتمع بكافة مؤسساته تعزيز المهارات النسائية لتغطية النقص في سوق العمل النسائي ومغالبة التحديات التي تعترضهن . ولهذا تأتي مناسبات أيام يوم المهنة لتبلور هذا الأمر باستضافة المتحدثين وورش العمل بالإضافة إلى معارض مهنية لشركات ومؤسسات متنوعة . ويعتبر استكشاف القدرات الذاتية والبيئية لدى الأفراد والمجتمعات من أهم العوامل الإيجابية للوصول إلى فرص العمل . كما تحدث المهندس حسام القرشي نائب الرئيس التنفيذي ورئيس التسويق لشركة النهدي الطبية عن تطوير الهوية والشكل الجديد للصيدليات لتكون شركة عصرية مواكبة للعصر الحديث .

واستمر المعرض الوظيفي على مدى يومين من الثانية ظهرًا حتى الثامنة مساءً حيث يتضمن أكثر من ثلاثين شركة ومؤسسة رائدة تستقبل طلبات الراغبين والراغبات في الحصول على عمل، لملء أكثر من 200 وظيفة شاغرة بالإضافة إلى وجود ورش عمل تأهيلية وتطويرية وتعتمد مناقشات موضوع يوم المهنة لهذا العام بشكل عام على وجود علاقة قوية وواضحة بين سمات شخصية الفرد وطاقاته والمهنة التي يعمل بها، حيث تختلف شخصية كل فرد عن الآخر؛ فبعض الأفراد يرغبون بالعمل مع الناس، وبعضهم يرغب بالعمل مع الأشياء، وبعضهم يحب الأعمال الروتينية، وبعضهم يفضل الأعمال التي تحتاج إلى مغامرة وهكذا و أكثر الأفراد يفضلون العمل تبعًا لنماذجهم الشخصية وعلى هذا الأساس سيحتضن الحدث ورشة عمل تطبق على مجموعة من الطلبة لمعرفة إمكاناتهم ومهاراتهم بشأن وظيفة المستقبل.

ومن أبرز فعالية الحدث في هذا العام لاستمرار التواصل بين منسوبي الجامعة تقدمت الدكتورة جنات العباسي عميدة شؤون الطالبات بمشاركة قيمة تفيد الحدث وأهدافه. ويعتبر يوم المهنة لهذا العام في جامعة عفت رسالة موجهة للشباب والصبايا بشكل خاص وللمجتمع بشكل عام نحو أهمية معرفة إمكانات الشباب الحقيقية، ومعرفة قدراتهم وتنميتها، ومعرفة طبائعهم وسماتهم الشخصية، مع أهمية معرفة الفرد لحاجة سوق العمل المحلي والعربي، ومتطلبات النجاح في اختياراتهم، وعدم إجبارهم على الالتحاق بمهن ودراسات وجامعات لا يرغبون بها لأن في كل مرحلة عمرية من مراحل النمو والحياة هناك ميول مهنية وطموحات مهنية لدى الأفراد، يلزم معرفتها واكتشافها واختبار مشاعرنا نحوها، إلى أن نصل إلى درجة النضج والاستقلالية في اتخاذ القرار المهني. ويعتبر الاختيار المهني، واختيار شريك الحياة من أهم القرارات الرئيسة التي تواجه الفرد منا . ماذا أرغب أن أكون ..؟ ومع من أرغب أن أكون ؟؟ والاختيار السليم في هذين القرارين يصنعان الرضا الوظيفي(المهني) والرضا الحياتي، والذي يشكل هدف الأفراد والمؤسسات
.

image
بواسطة : علي السعدي
 0  0  353
التعليقات ( 0 )