• ×

08:28 مساءً , الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019

الإبراهيم : إدارة التأهيل الشامل بصحة جدة قادمة في فترة قريبة على برامج توعية جديدة لذوي الاعاقة

الإبراهيم : إدارة التأهيل الشامل بصحة جدة قادمة في فترة قريبة على برامج توعية جديدة لذوي الاعاقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي 
أقام مستشفى الولادة والاطفال بجدة فعاليات اليوم العالمي للإعاقة وذلك استكمال للاحتفال بيوم الاعاقة العالمي الذي تم بمستشفى الملك فهد برعاية من الشؤون الصحية بجدة و تهدف الفعاليات إلى نشر الوعي عند الزوار و أسر المعاقين بكل ما يختص بهذه الفئة الغالية .
التقت صحيفة جدة مجموعة من القائمين على هذه الفعاليات والزوار تحدثوا عن المعرض والفائدة منه حيث تحدث الدكتور هاني عبدالله الهاشمي مدير ادارة الجودة واستشاري اطفال متخصص في امرض المناعة والحساسية بقوله قسم العلاج الطبيعي من أبرز الأقسام وله دور كبير في أن يعرفوا الناس على الخدمات والأشياء الجديدة المضافة وكيف تسفيد منها وأمن الخدمات سواء الزوار أو العاملين بما يعود بالنفع على المريض بالنفع على الاسرة . وذكر أن ميزة المعرض تعاون عدة أقسام فالعلاج الطبيعي يعالج والخدمات الاجتماعية الطبية يدعم الاسرة لتتكيف مع حالة الطفل وقال ايضاً شاركنا في الكثير من الفعاليات مثل السكري و الأعاقة والجودة وهناك مشاركات خارجية في يوم الجودة العالمي مثلاً فقد شاركنا مع عدة مستشفيات كبيرة ويوم الربو العالمي ويوم السكري في مراكز تجارية كبيرة .
واضاف الهاشمي بقوله شعارنا في المستشفى الوقاية خير من العلاج فمستوى وعي الاسرة يكفي حتى لا يحتاج بطلب الخدمة الصحية . ولابد أن يعرف الجميع أن الاعاقة البدنية ليست اعاقة حقيقية للإنسان وانما هي الاعاقة النفسية فهي ما يعوق الانسان على التطور والتقدم وما نصبوا إليه فهناك معاقين وصلوا لما لم يصل إليه اصحاء .
ثم قدم الهاشمي نصيحة للمتدربين والمتدربات في هذا المجال قائلاً أن المجتمع يعول عليكم الكثير فلا بد أن تكونوا اصحاب رسالة وأن تكون رسالتكم الكبرى خدمة المريض فهذه بلدكم والمرضى ابنائكم ولا بد أن يكون هذا الشيء في بال كل مريض ويتعلموا ويثقفوا انفسهم .

من جانبها قالت الدكتورة فادية أحمد عفاش رئيس وحدة الخدمة الاجتماعية في صحة جدة ورئيس وحدة الخدمة الاجتماعية بمستشفى الولادة والأطفال أن المعرض هو إبراز لجهود الفريق الطبي الذي يعمل لخدمة المريض وتوضيح لمدى الرعاية الطبية التي يحتاجها والخدمات الصحية والاجتماعية التي تقدم له . ودورنا نحن كخدمات صحية واجتماعية تعتمد على التشخيص أولا ثم الدور التنموي والتوعوي وذلك قبل المرض لا سمح الله . وقالت ايضاً أن هناك أمور يجب على الأسر أن تتنبه لها منها التطعيمات والزواج الصحي . وذكرت أن الإعاقة لها جانب نفسي و بدني ونحن الوسيط بينهما ودورنا ازالة الاثار السلبية للمعاق ومساعدته على اختبار قدراته والتنسيق مع مراكز المجتمع لتوفير احتياجاته . واشارت بأننا نحتاج لجهود منظمة ومستمرة فدور هذه المعارض مهم جداً في التوعية سواء للمعاق نفسه أو لأسرته أو لباقي المجتمع في كيفية التعامل مع هذه الفئة فنحن شركاء معهم فهم جزء من المجتمع والمجتمع جزء منهم . وذكرت أن هناك جهود كبيرة حكومية او تطوعية ومن المجتمع في اقامة مثل هذه المعارض التوعوية التثقيفية ولكنها تحتاج في المستقبل لزيادة الكوادر المهنية المتخصصة لأن المجتمع جسد واحد وكلٌ له دور فالمجتمع دوره التوعية والتثقيف وتقبل هذه الفئة والأسرة مساندة المعاق واشعاره بأن قادر على فعل كل شيء وانه جزء من المجتمع والمعاق نفسه بالثقة والقدرة على الانجاز في مجتمعه .

ومن جانب آخر تحدث الدكتور منصور الطبيقي مشرف التطوير و مدير إدارة سلامة المرضى بالمستشفى والكاتب بصحيفة عكاظ قائلاً أن فئة الأطفال أكثر الفئات عرضة للإصابة منذ الولادة وعليه فإن الأسر تحتاج أن تتعرف على طرق التأهيل المناسبة وأن إقامة مثل هذه المعارض افضل الطرق لإيصال هذه المعلومات والارشادات الطبية الخاصة بهذه الفئة لتنمية الحس عند الاسر بكيفية التعامل مع هذه الحالات .

من جهتها قالت الدكتورة روان عادل أفندي اخصائية علاج طبيعي أننا نشارك الناس الموجودة هنا فرحتهم ونقدم لهم مادة علمية نعرفهم خلالها الطرق والوسائل الصحيحة للتعامل مع هذه الفئة وتعريف الزوار بالخدمة التي نقدمها هنا لهذه الفئة . وقالت ايضاً لدينا العلاج الطبيعي للأطفال و تأهيلهم للحركة وتأهيل النساء ايضاً بعد الولادة فالعلاج الطبيعي تعتمد على اليد العاملة أكثر بكثير من اعتمادها على الاجهزة . رسالتي لكل اسرة أن تعمل على توفير كل ما يحتاجه المعاق بالمنزل من اجهزة مريحة له وكذلك للمجتع بتجهيز اماكن للمعاقين في المولات والاسواق التجارية بما يتناسب مع حالات المعاقين . وذكرت أن بعض الاسر واعية ومثقفة والبعض الأخر يجهل الكثير في هذا الشأن ويحتاج لتوعية لأن العلاج الطبيعي يحتاج مجهود الاسرة مع المستشفى .

من جانب آخر قال الدكتور ناصر محمود الإبراهيم مدير إدارة التأهيل الطبي بصحة جدة هذا المعرض هو استكمال للاحتفال بيوم الاعاقة العالمي الذي تم بمستشفى الملك فهد برعاية من الشؤون الصحية بجدة وادارة قسم العلاج الطبيعي نشطة حيث اقامة برامج توعوية كثيرة تعزز حقوق ذوي الاعاقة فالجانب التوعوي مهم وما يقام جزء من هذه التوعية فالمعاقين جزء اساسي من المجتمع الامكانات موجودة وتحتاج لإرادة وإدارة التأهيل الشامل بصحة جدة قادمة في فترة قريبة على برامج توعية لذوي الاعاقة .

واشارت الدكتورة عائشة محمود مقادمي اخصائية علاج طبيعي إلى أن هناك شريحة كبيرة من المجتمع لم تنل حقها في المجتمع ولو حصلت عليه لحصلت عليه لما حصلت عليه من جانب الثقة والأمل بل من جانب الشفقة و العطف واجبنا في هذا المعرض أن نثبت للناس أن الاعاقة ليست اعاقة جسدية وليست اعاقة فكرية بل كل إنسان لابد أن يكون منتج في مجتمعه والمجتمع سيتفاعل معه . وقالت ايضاً أن المؤتمر يقام للمرة الثانية في هذا العام بمستشفى الولادة والأطفال مع المعاق نتعامل كفريق عمل واحد كامل من السمع للبصر للعلاج الطبيعي لصحة النفسية للاجتماعية وفرق المواقع لغيرها من الاقسام . والحقت أن المواعيد تسبب مشكلة بالنسبة للمراجع فهو يتمنى أن تتواجد جميع الخدمات مع بعض .وأن دور هذه الفعاليات كبير في التوعية سيما وأن الأطفال الاصحاء يعرفوا كيف يتعاملوا في مدارسهم او منازلهم مع فئة المعاقين .

واوضح الدكتور محمد حاتم ابو الفرج اخصائي علاج طبيعي أن معرض يوم الاعاقة اشتمل على كل الأقسام منها الاعاقة الحركية والذهنية وأنه إذا قدمت خدمة بإخلاص ستظهر بلا شك بشكل جيد وأن قسم العلاج الطبيعي يحتاج إلى دعم من المسؤولين والمستشفيات الحكومية تقدم أفضل ما لديها حسب الامكانات المتوفرة لديها وطلب أبو الفرج من الزملاء والزميلات الاخلاص في العمل عن طريق الارتقاء بعلمهم وجعل المريض صلب عملهم و قدم نصيحة لأهل المريض بقوله أنتم الأساس ودعمكم لمريضكم ودعم اعاقته سبب في أن يكن عضو فعال في المجتمع فيجب الثقيف والبحث عن ضمن المعقول وعدم الذهاب لأمور الشخصية التي ممكن تضر ابنائكم اكثر مما تنفعهم والمجتمع يجب عليه المشاركة .

كما بينت إدى زائرات المعرض الاستاذة سلوى الصاعدي رئيس لجنة التنمية الاجتماعية برابغ أن هذه المعارض بادرة جميلة وخصوصاً أننا مجتمع يحتاج توعية لفئة الاحتياجات الخاصة فالتدخل المبكر يساعد في العلاج بشكل كبير و توعية الأهل لان الغالبية منهم يرفضوا زيارة المراكز المتخصصة لأسبابهم الخاصة . واردفت أن محافظة رابغ اصغر بكثير من جدة والوعي يزيد بزيادة الثقافة والتعليم لدى الاسرة وأن هناك صعوبة في توجيه الأهالي كما وضحت أنهم بصدد عمل حملة توعوية هي حملة كن معي لمشاركة هذه الفئة على وجه الخصوص وذكرت بأن مركز الرعاية النهاية مركز غير ربحي بإشراف الشؤون الاجتماعية برابغ بدأ بفصلين في عام 1430 سنة تأسيسه إلى أن وصل لأربعة عشر فصلاُ و أربعون حالة مرضية وقالت نحن ننتهز الفرصة لأي دعم يقدم لنا .

وقال أيمن النقادي موظف بشركة بترو رابغ أحد زوار المعرض فرصة مناسبة نزور هذا المعرض ونأخذ فكرة عن هذه الفئة ونستفيد من الكتيبات والبرشورات التي توزع في المعرض وهذه المعلومات من المتخصصين الموجودين هنا .

كما ذكرت الدكتورة منيرة جميل حلبة اخصائية علاج طبيعي أن هذه المعارض تؤدي دور كبير للتعريف بهذه الفئة وطرق علاجها والتعامل معها فالمعاقين يحتاجوا بشكل كبير أن يتعامل معهم المجمتع كاصحاء .




بواسطة : علي السعدي
 0  0  692
التعليقات ( 0 )