• ×

07:46 صباحًا , الأحد 20 ربيع الأول 1441 / 17 نوفمبر 2019

المتحدثون في منتدى مبادرة بيرل بجامعة عفت يتفقون على أن بناء الثقة من خلال التعليم والتوجيه هو السبيل الأمثل لتطوير عمل المرأة

المتحدثون في منتدى مبادرة بيرل بجامعة عفت يتفقون على أن بناء الثقة من خلال التعليم والتوجيه هو السبيل الأمثل لتطوير عمل المرأة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي 
عقدت مبادرة بيرل وهي منظمة غير ربحية يقودها القطاع الخاص، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة للشراكات لتعزيز أفضل الممارسات التجارية في منطقة الخليج، وجامعة عفت، منتدى لإيصال الأفكار لقادة الأعمال حول البرامج العملية لاستقطاب النساء العاملات والاحتفاظ بهن ضمن منظومة العمل، وتعزيز حضور المرأة في المناصب العليا في قطاع الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي، وإيجاد شريحة أوسع من النساء المؤهلات لنيل المناصب العليا.

وشملت منصة المتحدثين كلاً من الدكتورة هيفاء جمل الليل، رئيسة جامعة عفت، والدكتورة مريم فوسيسيلو مديرة خدمات تأمين المخاطر في بي دبليو سي، وأيمن تامر رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة تامر وإيميلدا دنلوب، المدير التنفيذي لمبادرة بيرل، والذين قاموا بمناقشة حالات الأعمال للمستويات الإدارية العليا وتنوع مجالس الإدارات وعلاقة ذلك بالحوكمة واتخاذ قرارات استراتيجية والفهم الأفضل لواقع الأسواق المستهدفة.

وخلص المتحدثون إلى أن هناك العديد من العوامل التي تساعد المرأة في مكان عملها للاستفادة من كامل إمكاناتها، وذلك من خلال إقرار الترتيبات المرنة التي تساعد المرأة للجمع بين الوظيفة والمسؤوليات الأسرية، بالإضافة إلى تبني ثقافة تنظيمية داعمة للمرأة العاملة.

وأكدت النتائج الأولية من المسح الذي قامت مبادرة بيل بإجراءه حول عمل المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي مؤخرا أن المرأة لا تزال تواجه الكثير من التحيز السلبي بين الجنسين في كل المؤسسات الدولية والإقليمية. وفي الوقت نفسه تسعى العديد من الشركات أن تتكيف مع تقديم المزيد من الفرص للنساء للترقي في السلم الوظيفي. وتحتاج الشركات إلى أن تبدأ بذلك مع التزام قوي من الإدارة العليا من أجل تعزيز التساوي في بيئة العمل على جميع المستويات داخل المنظمة.

وفي هذا الصدد، قالت إيميلدا دنلوب، المدير التنفيذي لمبادرة بيرل: "لقد تبين بالفعل وجود حواجز ملموسة في الطريق نحو نجاح المرأة في المستويات العليا في الأعمال، ونحن الآن بحاجة إلى تكسير هذه الحواجز، فالبيئة التي تحمي وتشجع المساواة تلعب دوراً هاماً في تسهيل الخدمات اللوجستية، ورفع الوعي لتشجيع تقبل المرأة، ومكافأة الأعمال التي تعزز تطوير القوى العاملة النسائية".

وأضافت: "يهدف البرنامج البحثي الحالي في مبادرة بيرل لمعالجة تلك الحواجز التي تواجه المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي، ونشر قصص النجاح، وتشجيع الشركات للاستثمار في تنمية المرأة ودورها داخل منظماتهم، إذ أن هذه واحدة من القضايا الرئيسية في الحوكمة".

وقال أيمن تامر، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة تامر: "إن من الضروري تعزيز المساواة بين الجنسين وذلك لتحقيق التنمية المستدامة، فتضافر الجهود لتطوير التعليم وصقل مهارات النساء العاملات هو المفتاح لكسر الحاجز النفسي ولتعزيز ثقتهن وتمكينهن من الوصول إلى أعلى المراتب".

ومنذ العام 2010، تقدم مبادرة بيرل الكثير من البرامج التي تؤثر بشكل إيجابي في قطاع الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي، وتصدر العديد من التقارير القائمة على البحوث التي تتناول دراسات الحالة والممارسات الجيدة في قطاع الأعمال في المنطقة. وتشمل برامج العام 2014 مناقشة أحوال المرأة في العمل، وحوكمة الشركات في الشركات العائلية ومكافحة الفساد. وتعقد مبادرة بيرل لقاءات مع قادة الأعمال والمسؤولين الحكوميين على كافة المستويات العليا والتنفيذية في منتديات مخصصة للحوار وبناء القدرات.

بواسطة : علي السعدي
 0  0  398
التعليقات ( 0 )