• ×

03:30 مساءً , الجمعة 25 ربيع الأول 1441 / 22 نوفمبر 2019

رمضاننا كدا خلال 20 يوم تسجل 745 الف زائر وتستقبل زوارها بدون فعاليات صوتية وزيارة خاصة للأمير تركي الفيصل وعادل فقيه

زيارة الأمير تركي الفيصل للمدينة التاريخية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
علي السعدي - جدة 
بناء على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية تستمر فعاليات رمضاننا كدا في خدمة زائريها ومرتاديها بفعالياتها التراثية والتاريخية خلال العشر الأواخر من رمضان مع توقف الفعاليات الصوتية وهي بابا فرحان وزفة عافية والمجسات الحجازية والمسرح والإنشاد والحكواتي والمسحراتي ومن 25 من رمضان المبارك تقوم الفعاليات بإحياء ليالي العيد إستعدادا لفعاليات عيدنا كدا .

وقد أستقبلت فعاليات رمضاننا كدا البارحة صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل رئيس الإستخبارات العامة سابقا ,وقد كان في إستقبال سموه نائب رئيس الشركة المنظمة محمد حسنين والمهندس سامي نوار ممثل أمانة جدة والمستشار الإعلامي للفعاليات المهندس خالد حسناوي وأعدت لسموه جولة سياحية زار فيها مسارات الفعاليات وقدم له شرح مسهب عن المنطقة الاثرية العالمية ثم زار بيت نصيف وأبدى سروره واعجابه لكل ما شاهده وقدم شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية على الجهود المبذولة والتنظيم والإشراف وغادر سموه بمثل ما أستقبل به من حفاوة وتقدير.

كما أستقبلت فعاليات رمضانا كدا مساء امس وزير العمل ووزير الصحة المكلف معالي المهندس عادل محمد فقيه ويرافقه المهندس محمد فتيحي وأسرته وقاموا بجولة سياحية في مسارات الفعاليات وفي المنطقة الاثرية وذكر معاليه في ختام جولته انه وجد في زيارته لجدة التاريخية وجدة القديمة دقة وإتقان ويدعوا الجميع لزيارة الفعاليات والإستمتاع بالتراث وشكر القائمين على تنفيذ الفعاليات وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية.

وتواصل اقبال الزائرين بكثافة امس على المنطقة الاثرية ومسارات الفعاليات وفي الوقت الذي لاتهدأ حركة والبيع والشراء عى بسطات البليلة ومحلات الكبدة ، ويبقى سوق زمان المكان الذي يحظى باقبال كبير لاسيما وان الغالبية العظمى من الزائرين الى جانب استمتاعهم بالتحرك في محلاته فهم يقبلون على شراء المقتنيات فيه فكل زائر الى سوق زمان يحرص على حمل تذكار منه لاسيما واغلب المقتنيات فيه مطعمة باللمسات الحجازية للاجداد والاباء سواء من الملبوسات او الاحذية او المتعلقات التذكارية الجميلة.

كما يحظى باب المدينة وقهوة الرشيدي ومقهى النخيل باحلى الجلسات العائلية وتناول الاطعمة والمشروبات الباردة من السوبيا والتوت البلدي.
ايضا ما زال دكان المصوراتي محل جذب لكل المقبلين على الفعاليات لالتقاط اجمل اللقطات بارتداء الملابس الحجازية الكاملة بما فيها النظارات القديمة.
وفي الوقت الذي سجلت الفعاليات زيارة اكثر من 745 الف زائر منذ انطلاقها سجلت ايضا 43 الف زائر على مواقع التواصل الاجتماعي.

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : علي السعدي
 0  0  363
التعليقات ( 0 )