• ×

08:45 صباحًا , الإثنين 12 ربيع الثاني 1441 / 9 ديسمبر 2019

"جنرال إلكتريك للنفط والغاز" تبدأ تطوير منشأة جديدة في المنطقة الحرة بجبل علي

لمنطقة الحرة بجبل علي في خطوة تهدف إلى تعزيز حضورها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وفاء ابوهادي - جدة 
وتشغل المنشأة الجديدة المقرر افتتاحها في عام 2015، مساحةً 22,700 متراً مربعاً وسيعمل فيها أكثر من 300 موظفاً. وستساهم هذه المنشأة في الارتقاء بمعايير الخدمات التي تقدمها وحدات أعمال "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" للعملاء. ويقع المركز ضمن منشأة حديثة متكاملة تعمل على تطويرها "المنطقة الحرة بجبل علي"، ويقدم برامج تدريبية متخصصة ومركزاً للتصليح يضمن تقديم خدمات أسرع للعملاء.

وحضر رامي قاسم الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، حفل وضع حجر الأساس للمنشأة، بالإضافة إلى حضور طلال الهاشمي، المدير التنفيذي للعمليات في "المناطق الاقتصادية العالمية"؛ وابراهيم محمد الجناحي، نائب الرئيس التنفيذي في المنطقة الحرة بجبل علي، والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في "المناطق الاقتصادية العالمية"؛ ولفيف من كبار مسؤولي المنطقة الحرة و"جنرال إلكتريك". وشهد الحفل تقديم لمحة عامة حول المشروع وأبرز ميزاته وخدماته.

وبهذه المناسبة، قال رامي قاسم الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا: "نتقدم بجزيل الشكر إلى الجهات المعنية في المنطقة الحرة بجبل علي لدعمها إطلاق منشأة جنرال إلكتريك للنفط والغاز الجديدة في المنطقة. وتعكس هذه المنشأة التزامنا الراسخ تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة التي يعود حضورنا فيها إلى أكثر من 80 عاماً؛ وستسهم في تعزيز كفاءة عملياتنا والارتقاء بمعايير خدمة العملاء. كما سيتيح لنا موقع المنشأة وسط منطقة جبل علي الوصول بفعالية أكبر إلى عملائنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها".

بدوره قال إبراهيم محمد الجناحي: "إن الموقع الاستراتيجي للمنطقة الحرة لجبل علي والأداء الاقتصادي القوي خلال السنوات الماضية حدد اتجاهنا ومنحنا مزيداً من السمعة الطيبة عالمياً لنصبح الوجهة الاستثمارية المفضلة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويعتبر افتتاح منشأة جنرال إلكتريك للنفط والغاز خطوة جيدة للتركيز على تنويع عملائنا من خلال توفير البيئة المناسبة للشركات من مختلف القطاعات الاقتصادية من أجل أن تنمو وتزدهر في مجتمع أعمال جافزا".

وستكون المنشأة الجديدة - المقرر اكتمالها مطلع العام القادم - منطلقاً لوحدات أعمال "جنـرال إلكتريك للنفط والغاز" وواحدة من أكبر منشآت "جنرال إلكتريك" في المنطقة؛ حيث ستضم مبنىً إدارياً متخصصاً، وغرفاً مخصصة لورش العمل، وقاعات للمؤتمرات، والعديد من وسائل الراحة للموظفين.

وستضم المنشأة أيضاً مركزاً للتصليح يتيح لشركة "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" ووحدات أعمالها المختلفة توفير الخدمة الفورية إلى الشركاء الإقليميين، وتقديم حلول تواكب شتى الاحتياجات المحلية. وستضمن المنشأة الجديدة إصلاح كافة معدات الربط خلال أقصر فترة زمنية ممكنة، وتوفير الدعم التقني لشركائها ضمن المواقع وخارجها، بالإضافة إلى تفسير البيانات، وتوفير التدريب على خدمات الإصلاح.

وفي إطار التزام شركة "جنرال إلكتريك" بالاستدامة البيئية، سيتم تطوير المنشأة وفق أعلى معايير الاستدامة، بهدف الحصول على شهادة اعتماد "ليد" من مجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة. وتشمل أهم سمات الاستدامة الرئيسية التي سيتم اعتمادها كلاً من الإضاءة الموفرة للطاقة في المكاتب وورش العمل، وأجهزة التحكم بضوء النهار وحساسات كشف الحركة للإنارة، والمراحيض المزودة بأنظمة الدفق المزدوج، اعتماد أفضل تطبيقات تخفيض استهلاك المياه، وزراعة المساحات الخضراء، وتركيب أنظمة كشف تسرب المياه من الصنابير وغيرها الكثير.

وستشتمل المنشأة كذلك على مركز لخدمات ما بعد البيع سيقدم برنامج (ValvFAST) لتلبية احتياجات التسليم الطارئة للعملاء وتوفير الخدمة السريعة لصمامات التحكم "ماسونيلان" وصمامات تخفيف الضغط في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وسيقدم المركز كافة أنواع الصمامات ووحدات الصمامات والقطع الإضافية اللازمة لضمان الكفاءة التشغيلية للعملاء في المنطقة؛ كما ستقوم المنشأة بإجراء عمليات القياس والتحكم التي تخدم العملاء في كافة أرجاء المنطقة انطلاقاً من دبي.

تمتلك "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" حضوراً قوياً في منطقة الشرق الأوسط، وتتعاون مع العديد من الشركات في قطاعات النفط والغاز والبتروكيماويات والطاقة والمياه. وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة إحدى الأسواق الرئيسية للشركة، حيث توفر فيها التقنيات التوربينية المتطورة التي تدخل في تركيب العديد من المشاريع الصناعية. وتتيح حلول "جنرال إلكتريك" المتقدمة للعملاء تعزيز مستويات الكفاءة والموثوقية والإنتاجية في عملياتهم.
بواسطة : علي السعدي
 0  0  404
التعليقات ( 0 )