• ×

11:54 مساءً , الجمعة 28 صفر 1439 / 17 نوفمبر 2017

انطلاق مهرجان ربيع مكة عبر 150 فعالية متنوعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مكة المكرمة - محمد العواجي شهدت العاصمة المقدسة أمس الأول "الخميس" إنطلاق مهرجان ربيع مكة في نسخته الأولى ويستمر لمدة 85 يوماً كأطول تظاهرة سياحية تشهدها المملكة بموافقة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة وذلك بمواقف حجز السيارات بحي الزايدي ويتربع على ما يقارب 40 ألف متر مربع تحت إشرافٍ جمعية مراكز الأحياء بمكة المكرمة وأمانة العاصمة المقدسة .
وثمن رئيس مجلس إدارة روائع الترفية المنفذة للمهرجان علي بن سعيد القحطاني أن ربيع مكة ينطلق من قلب العالم وهو مكة المكرمة حيث يستقطب عبر فعالياته التي يصل عددها لـ 150 فعالية سياحية وترفيهية واجتماعية مختلف شرائح المجتمع من الأسرة والشباب ويوجد بيئة للتنافس في تقديم هواياتهم ومبتكراتهم إضافة لخيمة الأسر المنتجة وأجنحة عدد من الدول العربية التي تشارك في المهرجان بعرض منتجاتها الاستهلاكية .
وأضاف أن الطابع العام للمهرجان يركز على الموروث الشعبي لمكة المكرمة ومكانتها الاسلامية حيث يشتمل على بوابتين كبيرة مزينة بطراز وموروث مكة المكرمة التي يتوافد عليها ملايين المسلمين في مواسم الحج والعمرة والزيارة ، لذلك لابد من مهرجان يعايش هذه المكانة المقدسة لـ "لقلب العالم" ويرتقي لتطلعات سمو أمير منطقة مكة المكرمة ومشروع " كيف نكون قدوة " الذي يندرج تحت استراتيجية المنطقة في جانب بناء الإنسان السعودي الذي ميزه الله بمجاورة البيت الحرام وخدمة ضيوف الرحمن .
وأشار إلى أن المهرجان يخرج من الطابع التقليدي للمهرجانات السياحية ، عبر منظومة العمل المتكامل فيه والذي يستهدف توظيف ما لا يقل عن 600 شاب سعودي بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وأمانة العاصمة المقدسة متطلعاً إلى إقامة اربع مهرجانات موسمية في مكة المكرمة طوال العام لاستقبال الزوار من داخل المملكة ومختلف أنحاء العالم .
وأشار إلى أن ربيع مكة الذي يعتبر أول مهرجان عالمي ينطلق من العاصمة المقدسة سيتم عبر فعالياته تقديم السيرك العالمي بهوية تتوافق مع التعاليم والقيم الإسلامية وفي اطار قدسية مكة المكرمة وعروض السيارات الكلاسيكية ومتحف للتراث القديم لمكة والحجاز وأول معرض للصقور مجاناً للزوار إضافة لتقديم مسابقة أصغر "صقار" تحت سن الـ 10 سنوات للحفاظ على هذا الموروث العربي السعودي ، وتقديم البرامج المسرحية الثقافية والهوايات والرسم والفنون التشكيلية المختلفة .
وأفاد أن هناك سباق التحمل للخيل بمشاركة عدد من الاسطبلات المعروفة والذي سيكون على طريق هجرة النبي صلى الله علية وسلم من مكة إلى المدينة ومسافته 15 كيلومتراً وتقديم بيرق عبارة عن جزء من كسوة الكعبة للفائز إلى جانب الجوائز المالية الكبيرة ، إضافة لوجود بوت الشعر التي يقدم خلالها الأهازيج البرية التي تناسب الربيع وخيمة للضيافة لكبار الزوار ومطعم للمأكولات المكاوية القديمة كالمقلقل والفول والبليلة وأنواع مختلفة من المشروبات والحلويات وفي مقدمتها السوبيا والحلاوى المكاوية لافتاً إلى أن زوار مكة المكرمة على موعد مع تنوع مثير في السياحة السعودية التي تتسم بالخصوصية والآداب العامة التي تحبذها الأسر والعوائل كخيار تبحث عليه ، فهناك استقطاب 15 لعبة الكترونية وكهربائية وهوائية وحديقة حيوان وتقديم العروض العالمية الرياضية .
وفي الوقت الذي كشف القحطاني فيه إقامة قرية تراثية إسلامية في الصيف المقبل تنافس القرية العالمية ، أبدى تطلعه لزيادة مساحة المهرجان في الفترة المقبلة لـ 400 ألف متر مربع وخاصة في ظل توجهه العالمي لافتاً إلى توجيه الجهة المنظمة الدعوات للقنصليات العربية لحضور هذا الحدث والوفود السياحية للإطلاع على ما تزخر به مكة المكرمة من مقومات سياحية واعدة وخاصة في ظل رؤية المملكة 2030 لاستثمار التراث وتنويع المنتج السياحي السعودي دعماً للتنمية الوطنية .
وقدم شكره لمعالي أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة بن فضل البار ورئيس مجلس إدارة جمعية مراكز الأحياء بمكة المكرمة الدكتور يحيى بن محمد زمزمي وأمين عام هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح على مجهوداتهم الحثيثة لإقامة هذا المهرجان الذي يضاف إلى منظومة المهرجانات السياحية بالمملكة وذلك وسط مشاركة مختلف القطاعات الحكومية كوزارة الصحة عبر تنظيم البرامج التوعية للزوار والشرطة والمرور والدفاع المدني حفاظاً على سلامة وأمن الزوار إضافة للمشاركة الفاعلة من بنك التنمية الاجتماعية عبر تقديم عروض القروض المجانية لزوار المهرجان دعماً لمشاريع الشباب والحملات التطوعية اعطاءً للصورة الحسنة لزوار المملكة .

image

image

image

image

image

image
بواسطة : علي السعدي
 0  0  122
التعليقات ( 0 )