• ×

05:08 صباحًا , الإثنين 2 ربيع الأول 1439 / 20 نوفمبر 2017

جامعة عفت تفتتح مؤتمر التعلم والتقنية الرابع عشر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي برعاية كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوه الفيصل نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على جامعة عفت، افتتحت جامعة عفت مؤتمرها الرابع عشر والسنوي للتعلم والتقنية، بعنوان: "ساحات الانتاج"، والذي عُقِدَ في مقر الجامعة وذلك في يومي الاثنين والثلاثاء 30 جماد الأول و1 من شهر جماد الثاني 1438هـ الموافق 27 و28 من شهر فبراير 2017 م.
ويأتي المؤتمر ضمن إطار اهتمام جامعة عفت بالمسئولية الاجتماعية، حيث أن توعية المجتمع بالمستجدات العلمية التقنية من شأنه أن يضيف لأفراده العلم للإبداع والتطبيق والاختراع المفيدة لارتقاء المجتمع علمياً وتقنيّاً.
افتتح المؤتمر بكلمة من الدكتورة عقيلة سريريت، عميدة كلية الهندسة بجامعة عفت، والتي قالت فيها: " إن موضوع المؤتمر لهذه السنة متداول كثيراً مع موجة الأعمال الناشئة الجديدة، والتي يتزايد بها اهتمام الشباب في وضع اقتصادي مغاير للعادة"، وأضافت: "تماشياً مع رؤية 2030، أقرّت جامعة عفت عنوان "ساحات الانتاج" للمؤتمر، وذلك اهتماماً بتوعية المجتمع بالمستجدات العلمية التقنية من شأنه أن يضيف لأفراده العلم للإبداع والتطبيق والاختراع المفيدة لارتقاء المجتمع علمياً وتقنيّاً.لإضافة الخبرات للأفراد ذوي الأفكار المبدئية لتأسيس أعمال رائدة جديدة".
حضر المؤتمر أساتذة، وطلاب، ومحبين للعلم مما خلق جوّاً علميا للمؤتمر وأضاف أسئلة مختلفة الأبعاد للمتحدثين الخبراء الذين أتوا من دول وجامعات ومؤسسات مختلفة محلية ودولية. وكان المتحدث الرئيسي للمؤتمر أستاذة سفانة دحلان، وكيل محافظ هيئة المنشآت المتوسطة والصغيرة، وسفيرة يوم رائدات الأعمال، والتي تحدثت في كلمتها عن أهمية الريادة في الأعمال والاتجاه الجديد الذي تتخذه الدولة في دعم التجّار الصغار والأفكار الجديدة التي من شأنها أن تساهم في نمو اقتصاد الدولة. وتحدثت أيضاً عن مدى حماس فئة الشباب ورغبتهم وتخوّفهم من الخطوة الجريئة بدخول عالم التجارة والأعمال بأفكار بسيطة وتحديهم للمصاعب التي قد تواجههم، قائلة: "لا تحدّوا من أفكاركم، فإن من شأن ذلك أن يحد من طموحكم"، وأضافت قائلة: "تعلمت أني عندما أسقط أو أفشل أن أنهض وأحاول مرة أخرى".
وتم خلال المؤتمر توقيع جامعة عفت معاهدتين، الأولى مع برنامج "بادر، والتي تهدف إلى دعم طالبات الجامعة لمعرفة مساراتهم العلمية وتحديد هوية مشاريعهم المستقبلية من خلال عدة استشارات متبادلة بين طالبات جامعة عفت والخبراء التابعين لبرنامج بادر.
أما المعاهدة الثانية فكانت مع مؤسسة "وقف الاسكندرية" Alexandria Trust ، وهي مؤسسة خيرية في لندن، وتهدف المعاهدة على تولّي قسم دراسات الترجمة بجامعة عفت ترجمة بعض المواد الهامة العلمية والمختصة في العلوم الانسانية والاجتماعية إلى اللغة العربية.
رافق المؤتمر معرض علمي، يتضمن العديد من الأقسام والأعمال ذات الطبيعة التقنية، مثل قسم الانتاج المرئي والرقمي بجامعة عفت، مؤسسة "فاب لاب"، مؤسسة "منصة"، ومركز "حلول التعليم"، حيث تم عرض العديد من مشاريع طلاب وطالبات من جامعات مختلفة من المملكة العربية السعودية فيه، كما حصلت الطالبة مزنان بحري، طالبة قسم هندسة الكمبيوتر والحاسبات بجامعة عفت، على لقب وجائزة أفضل مشروع للطالبات.
كما تحدث العديد من الطالبات والأساتذة من جامعات سعودية وغير سعودية وعرضوا أفكارهم في خطابات شيقة، وكانت من ضمن الأفكار التي تمت مناقشتها " أراءالصناعة في ساحات الإنتاج "، و" العودة إلى المستقبل "، و" مراكز ساحات الانتاج"، و"تقنية الحاسبات والأبعاد المتخلفة في ساحات الانتاج"، وخُتم المؤتمر بثلاث ورش عمل تم تقديمها من قبل طالبات ومشاركين في المؤتمر.

image

image

image

image

image

image
بواسطة : علي السعدي
 0  0  162
التعليقات ( 0 )