• ×

08:00 صباحًا , الأحد 1 ربيع الأول 1439 / 19 نوفمبر 2017

ضمن مبادرتهم شكرًا جنودنا البواسل في "كيف نكون قدوة..؟"

دعاة وائمة منطقة مكة المكرمة يزورون جنودنا البواسل في الحد الجنوبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي أطلق فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في منطقة مكة المكرمة إحدى مبادراتة وهي (حملة شكراً جنودنا البواسل)
ويأتي ذلك بحسب الشيخ علي العبدلي مدير الشئون الاسلامية في منطقة مكة إنطلاقاً من مشروع (كيف نكون قدوة) ضمن ملتقى مكة الثقافي والذي أطلقه صاحب السمو الملكي مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل
والتي تهدف إلى دعم وتأييد جنودنا البواسل في الحد الجنوبي والذين ضربوا أروع الأمثلة في القدوة بالذب عن دينهم ووطنهم.
وأضاف (وذلك بزيارة عدد من دعاة الفرع ومنسوبيه للجنود في الجبهة والإلتقاء بهم وتذكيرهم بعضم مايقومون به من عمل مشرف لدينهم ووطنهم .)
وتابع (كما سيقوم الدعاة بإلقاء العديد من المحاضرات التوعوية والندوات وخطب الجمع بين الجنود في مقار جبهاتهم .
وستشمل الزيارة بأذن الله جميع القطاعات العسكرية المشاركة كالعاملين في وزارة الدفاع والحرس الوطني وحرس الحدود . مشيراً إلى الدعاة سيقدمون هدايا للجنود عبارة عن علبة كرتونية تحمل شعار الحملة تحتوي على مصحف جيب مفسر وسواك و2علبة ماء زمزم.
وتابع العبدلي ( وسيقوم الدعاة بتقديم السجل الذهبي للحملة والذي أعده اكثر من 300 موظف من منسوبي الفرع ويحوي رسائل الدعم والتأييد والدعاء للجنود بالنصر والتمكين والعودة بأذن الله سالمين غانمين الى أهليهم ولقد لمسنا بحمدالله تفاعلاً من الموظفين وصدق دعائهم وعظم إستشعارهم لعمل هولاء الابطال.
من جهته ثمّن صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، الجهود التوعوية التي تبذلها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على الحد الجنوبي خلال استقلاله الدعاة اليوم
وأكد أن الدعاة هم جنود مرابطون أيضًا، ومن المجاهدين في صد أعداء الفكر، وردعهم بالحجة، وبيان الحقيقة.
جاء ذلك أثناء اطلاع سموه على البرنامج الدعوي على الحد الجنوبي، في مكتبه بديوان الإمارة، صباح اليوم، والذي عرضه مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة نجران، الشيخ مرزوق بن عبدالله الرويس، ومدير فرع الوزارة بمكة المكرمة، الشيخ علي بن سالم العبدلي.
وتسلّم سموه هدية المرابطين على الحدود، بعنوان "شكرًا جنودنا البواسل"، وأنموذج من الحقيبة المهداة من وزارة الشؤون الإسلامية للمرابطين.
وأكد المشاركون في البرنامج الدعوي أن ما يقومون به في مشاركة المرابطين على الحدود، هو واجب ديني ووطني، في نصرة الدين الحنيف، ومساندة الرجال الثابتين على ثغور الوطن في حماية بلاد الحرمين الشريفين، والحياض عن أرض الوطن.
الجدير بالذكر أن هذه الزيارة إحدى مبادرات مشروع (كيف نكون قدوة)، ضمن ملتقى مكة الثقافي،

image

image

image

image

image

image

لنشر أخباركم ومقالاتكم وتهانيكم وإعلاناتكم التجارية عبر صحيفة جدة التواصل
ايميل jeddah.ch@gmail.com
واتس آب 0552550022
بواسطة : علي السعدي
 0  0  198
التعليقات ( 0 )