• ×

09:37 صباحًا , الجمعة 11 محرم 1440 / 21 سبتمبر 2018

دكتوراة في العمارة لإلاء لبان خريجة دار الحكمة في ثلاثة أعوام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جدة - علي السعدي حصلت خريجة جامعة دارالحكمة من قسم التصميم الداخلي آلاء البان، في ربيع 2016 على درجة الدكتوراه من جامعة كولورادو، دنفر في الولايات المتحدة الامريكية. وهي بذلك أول من ينهي خلال ثلاثة أعوام درجة الدكتوراه في العمارة والتخطيط مع مرتبة الشرف.

وصلت آلاء لدنفرعام 2013 في أول يوم من شهر رمضان المبارك، مع زوجها وابنتيها( دانا، في المرحلة الثانوية) و(در، في المرحلة الابتدائية). كان الحنين لأسرتها وبعدها عن الوطن يزداد خصوصا في هذا الشهر المبارك الذي عادة مايقضيه الناس مع أسرهم وفي وطنهم. وفي ثاني يوم من وصولها لدنفر، توفت والدة زوجها بشكل مفاجئ في السعودية. وبعد شهر، وقبل أربعة أيام من بدء برنامج الدكتوراه، أنجبت آلاء التوأم (آلاء وآرام) ووصفت آلاء تلك الأيام بـ "الأوقات العصيبة".

وقفت على مسرح الجامعة لاستلام شهادة الدكتوراه، وذلك بعد شهر واحد فقط من إنجابها لابنتها الخامسة (سفانة). تخصصت في الهندسة المعمارية والدراسات الجندرية، وكان عنوان أطروحة تخرجها "العمارة والهوية الثقافية في المنازل التقليدية في جدة" وركزت على تأثير الثقافة الحجازية على العمارة المحلية في المنطقة التاريخية بمدينة جدة، آخذة بعين الاهتمام العلاقة بين التعبير المعماري والتأثير الأنثوي في العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر.

وقد عبرت الدكتورة سهير حسن القرشي، مديرة جامعة دار الحكمة، عن سعادتها بهذا الإنجاز المميز قائلة: "أشعر بالفخر الكبير بإنجاز آلاء، وأعتقد أنه يعدّ إنجازا لجامعة دار الحكمة وللمملكة العربية السعودية ككلّ. والجد والاجتهاد ظاهر في هذا الإنجاز الفريد من نوعه، فخريجة دار الحكمة آلاء استطاعت بما تحمله من طموح وحبّ للوطن أن تجتاز، بل تتحدى الصعوبات التي واجهتها، وأصبحت مثالا يُحتذى به لغيرها من الطالبات والنساء بشكل عام."

عادت آلاء لجدة بعد عشر سنوات من الدراسة الطويلة في الولايات المتحدة الأمريكية، لتعمل أستاذا مساعدا في جامعة دار الحكمة. كما ستدير شركتها المعمارية الخاصة. وهي ترى أن من أهم أولوياتها أن تكون قدوة لبناتها أولا، ثم لطالبتها، وأخيرا لجميع السيدات في المملكة. والمثال الذي تجسده ألاء لهن يتمثل في الذكاء، والتركيز، وقوة الإرادة، والإيجابية، وهو مثال بل متطلب لدراستها التي تصبّ في تمكين المرأة.

وقد عبرت آلاء عن تجربتها قائلة: "إنك تستطيعين أن تحققي أي هدف مهما كانت المصاعب، وكلّ ما تحتاجينه هو التصميم والتركيز على أهدافك."

وبعد حصول آلاء على شهادة البكالوريوس في التصميم الداخلي من جامعة دار الحكمة، حصلت على الماجستير في التصميم الجرافيكي من كلية كاليفورنيا للفنون. وتعرفت على برنامج الدكتوراه من خلال برنامج فايز للتبادل الدولي، الذي أنشأه الدكتورالمهندس زهير فايز، مؤسس شركة زهير فايز وشركائه، وخريج كلية العمارة والتخطيط، حين كانت تبحث عن برنامج دكتوراه من جامعة متميزة في الهندسة المعمارية.

كان للدعم الأسري الكبير أثر في نجاح آلاء، فأسرتها تؤمن بأهمية التعليم وبدور المرأة السعودية الفاعل في بناء المجتمع، فجدتها سيدة أعمال ناجحة في جدة، ووالدتها طبيبة سافرت إلى الخارج لإكمال تعليمها.

وتحدثت آلاءعن أهم ملامح رسالة الدكتوراه بقولها: "من أهداف الرسالة رفع مستوى الوعي بأهمية الحفاظ على الحضارة المعمارية في المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط."

وأضافت: "كانت تصاميم البيوت مبنية لتراعي احتياجات المرأة، ما يدل على أنّه كان لديهن سلطة في المنزل ( تمكين). ولكن هذا التمكين لا يتوافق مع التعريف الغربي للتمكين، وليس من العدل أن نحاول تطبيق المباديء الغربية على المرأة السعودية."

وإجمالا كانت أطروحتها تحتفل بالثقافة السعودية، وتدعوالآخرين إلى فهم تأثير الثقافة على عملية البناء بشكل عام وفي جدة على وجه التحديد. وتأمل أن يتم التعرف على الحلول التي يستدعيها انعكاس الثقافة والاحتياجات على الهندسة المعمارية المحلية. وعملت آلاء مع خمسة مستشارين خلال دراستها للحصول على درجة الدكتوراه. تقول: "المستشارون هم من وجه بحثي، وساعدوني في التركيز على سؤالي البحثي، وأن أصبح خبيرة في مجال دراستي."



لنشر أخباركم ومقالاتكم وتهانيكم وإعلاناتكم التجارية عبر صحيفة جدة التواصل
ايميل jeddah.ch@gmail.com
واتس آب 0552550022
بواسطة : علي السعدي
 0  0  430
التعليقات ( 0 )