• ×

05:22 مساءً , السبت 8 جمادي الثاني 1439 / 24 فبراير 2018

روان النفيسة
بواسطة : روان النفيسة

 0  0  221
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

زكاة العلم انفاقه

زكاة العلم إنفاقه وأي إنفاق يضاهي إنفاق المعلم، فمهنة التعليم من أنبل المهن على وجه الكرة الأرضية، خدمة يقدمها الإنسان لأخيه الإنسان ... خدمة تتشعب لتشمل الجوانب الأخلاقية والمعرفية معاً فتبني الأنسان قلباً وقالباً في منظومة متكاملة لصناعة أفراد أكفاء وتجهيز أجيال مبدعة يحملون مشاعل العلم والمعرفة والتطور.
لا يخفى على الكثير أن طبيعة مهنة التعليم تختلف عن أي مهنة أخرى فالمعلم يسير حاملاً على عاتقه رسالة وليست مجرد وظيفة يقوم بها مقابل أجر مالي أو عيني وإنما هي أسس يستقيها من سيرة سيد الأنبياء معلم البشرية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فهو المعلم والمربي الأول بهديه نقتدي وعلى نهجه نسير .. لذلك يجب ان يتصف المعلم بالأخلاق النبوية وهو يؤدي هذه الرسالة وأن يخشى الله في عمله ولا يعتبر التعليم مجرد وظيفة فقط بل هي أمانة سيحاسبه الله عليها وسيحاسبه التاريخ والأجيال القادمة على مخرجاته ... فلتكن أخي المعلم قدوة صالحة ولتحمد الله في كل صباح أنك معلم وأنه على يديك تبنى الحضارات والأمجاد فلولاك لما قامت للنهضة قائمة فأنت معول البناء أو الهدم إن أخلصت كنت المثل الأعلى لطلابك وابناءك وكنت محط تقدير واحترام من الجميع ... ولتتذكر مهما واجهت من تعب وصعوبات أن العبرة بالنتائج فأن يخرج على يديك طالب يشرف الأمة الإسلامية لهو فخر وأي فخر ولتتذكر المقولة:
إن لم تكن صدراً بأول الجملة ... أو فاعلاً للمجد في إسهاب ... إياك أن تبقى ضميراً غائباً ... أو لا محل له من الإعراب.
تذكر أن مهنة التعليم هي من تعلم جميع المهن ... لذا ضع بصمتك في نفوس طلابك وأجج فيهم الرغبة في النجاح ... أخلص النية والعمل لله تعالى ... وتذكر أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا ً... وتذكر أنك باني الأجيال وصانع الأمجاد ... فأنت معلم.
همسة في أذن كل معلم ومعلمة:
دائماً حاول ان تبتسم وتكون سعيداً ومفتخرا ًبمهنتك ... فلا تدري من المبدع الذي سيولد على يديك ويغير العالم.


بقلم المعلمة : صديقة بنت عبدالله الجبران

للتواصل ونشر مقالاتكم واخباركم
jeddah.ch@gmail.com

التعليقات ( 0 )