• ×

04:49 صباحًا , الإثنين 2 ربيع الأول 1439 / 20 نوفمبر 2017

لمى الفران
بواسطة : لمى الفران

 0  0  383
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بداخلي شيء مميز بعيداً كل البعد عن الكبر ..
ولكنَّ شيئاً ما بداخلي .. وهو ما يسمى الإيمان ..
إن هذا الكتاب سيصل إلى جميع الناس ..
فقط أريد..
روح الحماسة في شبابنا وبداخل كل شخص يريد فتح هذا الكتاب وعند القراءة
تيقن أنك مبدع واعتبر مشكلاتك فرصة .
خذ وقتك كاملاً عند اتخاذ أي قرار مهم .
فكر بطريقة غريبة وغيِّر اعتيادك .
عندما تريد فتح الصفحة التي تليها ضع نفسك شخصاً آخر و تحرر من مبادئك.
عمري لم يبلغ السن القانوني الـ 18 عاماً حينها قد تُغير الأقدار مساراتها وتُطفئ الطرقات إنارتها حين يتخلى عنك من يساندك في الحياة .
قد تتحطم جميع آمالك وتراودك الشكوك في تحمل أعباء تصرفاتك ولكن من يتذوق مرارة الحياة منذ طفولته قد يتغلب على قسوتها .
إلى كل من صدق ما بداخلي سأكتب من أجلكم .
إلى من غير مسارات أفكاري وهاجم عقلي بذكائه فقد استطعت إخراجي من غسق الليل الدامس إلى نورك الساطع لمكان لم أحلم به يوماً.
ربما شعرت يوماً بالخسار .
حاولت إيقاظ نفسي .
تلك الأفكار التي تهدم صفحات أوراقي .
لكني أخفيت نفسي عمن حولي .
حتى تحولت صفحات ذكرياتي رماداً .
أوشكت أفكار نجاحاتي وفشلي تتشابك .
لقد حاولت إيجاد نفسي من العدم واستطعت إخراج نفسي من مغارة مظلمة إلى نسمات الحياة .
لا أستطيع نسيان تلك الأسواط التي تحارب كثرة قراءتي ومهاجمة كتابتي، لكني جعلت كتابتي لمن يرفض الفشل ويقاوم ملذات الحياة على سبيل انتصاراته.
لا أعلم إن كنت طفلة أم ناضجة، لكني أعلم أني أنجح عمن ما هَوَى بعمري في ظلمة الحياة.

بقلم الأستاذة : لمى الفران

للتواصل ونشر مقالاتكم واخباركم
jeddah.ch@gmail.com

التعليقات ( 0 )