• ×

06:43 مساءً , الثلاثاء 14 صفر 1440 / 23 أكتوبر 2018

علي السعدي
بواسطة : علي السعدي

 0  0  278
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

image
تعيش الحداثة التشكيلية في الفن التشكيلي العربي السعودي المعاصر في حميمية الابعاد الانسانية التي تترابط بين قواسم كثيرة مع علاقة الانسان بمحيطه الابداعي حيث التقليدي والمالوف والثورة الحقيقية نحو روحية التغير في عمر المكان والزمان ووفق مطالعات حقيقة المشهد الانساني فيه . كل هذا يقربنا اكثر من قراءة مكنونات الفنان التشكيلي العربي السعودي الرابض على ارث تاريخي يفتقده الكثيرون من فناني هذه الارض حيث الخصوصية والمكنونات وحيث الواقع والخيال وعمر قيمة الارض بالانسان ومابينهما.. من احترام لافكار الاخرين مع هذا الحيز الانساني والابداعي الذي يسكن انسان هذه الارض الحرون على الفهم والاكتشاف حيث قيمة الارض انها ولودة وانها لاتقبل المساومة على باطن كنوزها مهما عمر الانسان بفكره وحياته وتاريخه وابداعه .. ومن كل هذه الرقعة الجغرافية الفريدة بين رقاع الارض المعمورة التي خلقها الله احسن الخلق فجعل منها مكمن الارض الطاهرة مع صور انسانية انسانها عندما حباه الخالق العزيز مكانة لاتضاهى بين كل الشعوب بالعالم .

ولقيمة البحث الجمالي والانساني والابداعي وكدراسة اولية في طبيعة البشر التشكيليون عندما يغردون بحدائق النفس والروح بهم هائمة كي تكتب اشعارها الانسانية في ربيع الامنيات الباقية والزائلة كان لنا الاقتراب من عالم الفنان التشكيلي العربي السعودي ( محمد صالح العبلان ) في فنون التشكيل العربي السعودي الحديث . كان يقتضي المعرفة الاكيدة بعوالم هذا الفنان التشكيلي الملون بتطريزاته اللونية ذات القواسم المشتركة بانسانيته حيث هو الناشد روحيا في عمق اعماله الفنية التشكيلية التصويرية . عندما يكتسب خبراته الجمالية والانسانية فيرسمها بين الاحبة والعيون العاشقة ربيع مقدس بفرادة تعبيرية تصويرية مرسومة بالخط واللون والتكوين النابض بدفء بنفسجية الروح وعشقها للاخر . حيث العشق المتوثب بازدهار انساني ونفسي راكض نحو الحب بمفاهيم الفن الصادق المتلون بثورة حقيقية خارجة عن مألوفية الحكاية التشكيلية رغم وجودها بمسطح تصويري تشكيلي على قماشة الروح . حيث عناصر العمل الفني التشكيلي الابداعي مرسومة بعناية الخبير اللوني الفاحص لتمتمات عمق روح العمارة النفسية لروحية لوحته الفنية التي يريدها تعبير صادق عن مكنونات روحه وهو العاشق للانسان بداخله والراسم لاشارة الحب فيها .

عبر بناءات لوحته الفنية التشكيلية التصويرية حيث اللون سيد الحب في مشهديته وحيث البناء الاكاديمي لتدرجات هارمونية المساحة باللون . وفق فضاءات عمر الحب للون والانسان . عندما يتراقص به النوازع الذاتية كي يرسمه عشقه بالروح . عاشقا لها ومعبرا بها عن حالة ( الانا ) نحو اندماج كلي ( نحن ) وهنا الاهم في زوايا روحه الساكنة بحب عمائر لوحاته التشكيلية التي رصدها بكثير من اللوحات والتجارب اللونية التي انطلقت بداياتها من ارض الجنوب في المملكة العربية السعودية ومن مسقط راسه وجذره الانساني والمكاني حيث ( الباحة ) متحف هوية عمره الضاربة في عمق التاريخ ومابين الجبال والخضرة والاشجار والغيوم والسماء والضباب والوديان والطرقات الصغيرة المتعرجة في روحية شكل التضاريس وكانها أعناق قناديل الضوء الحالم بالفضاء لزوايا العشاق عندما يتواعد العشاق تحت نجمة او قمر مستعينا هذا الفنان باستلهامات المكان كي يطرز حلمه التشكيلي والانساني واللوني بتوجاته اللونية الحالمة حين يشتاق لربيع الالوان كي يرسم اطيافه بقزحية الالوان ودلالاتها .

كاتباً عمر اختزلات القرى البعيدة في شكل لوحة او بيت او حجر او منازل تركها الاحبة الى مدن حديثة خلت من عبق روحية الزمان والمكان بزمان معاش هو الماضي العريق وهو الحلم والطفولة والجمال ومابين تلك الرؤى والحسيات الوجدانية التي سكنت عالم روح الفنان وحياته واعماله يبقى شكل مجالات الفنون الجميلة في حيز ابداعاته حيث الموسيقى روح عالمه الفني عندما تغني الالوان معزوفاته الجمالية كي تبقى للحب والانسان والمكان . حيز الاهتمام بشغف الاحاسيس العاشقة لفنان عشق ارضه بأعناق الضوء الطالع منها وكانه المصور الذي تأسره الاحاسيس بحنين لاينتهي . لان دواخله اركان عمر الحب والملامات والصدق والالتماعات بكل تموجات وجه اللون والنور والنهار والمساءات حيث قطرات الندى تحلم ببشرة المسامات في الكتل المرسومة بعالمه وكانه في سباق فريد كي تخرج كل الشخوص من اللوحة في هيئة اختزالات ورموز وتهويمات في خيال تصويري مختزن بداخل اعماق وعيه الداخلي للتتشكل في كل مدركات من ينظر الى حيز ابداعه حيث الملامح والتعبيرات انسانية اللون والايحاء والحركة والمشهد . راسما لجماليات وطنه اللوحة في لوحته المواطنة في على حكايا ترميزاته ومنتوجه الفني شكل بيوت لاتخضع لمقاييس صارمة او تقليدية كما يرسمها الواقعيون العاديون بلا احاسييس بل هو يتجاوز حدود لغة المحاكاة لكي يكتب يوميات مدينته القديمة او الجديدة مابين عمر طفولة المدن الساحرة التي كونت عوالم الطفولة كالباحة وتلك المدن الحديثة التي بها كل مكمن وعي الفنان وحياته ونشاطه وحراكه التفاعلي بكاريزمية العطاء والادهاش والمنطق حيث جدة القديمة مسرح اولي لابداعه التشكيلي ولكن بروح عمر حداثة المنطق واللون وتجاوز اشكاليات عمر الاحياء الشعبية التي يغرف الفنانون الشعبيون جدا في تفاصلها وهو ماليس به وفي عمره الفني التشكيلي ، لانه اصطفى لروحه عشق سرمدي يستقرىء التراث والتاريخ بعيونه هو وبزوايا حادة لحبه عندما يتشغل على المفردة المعمارية بلوحته كي تكون هي المدن الحالمة بعالم اجمل وهنا اهم مزايا عمر الفنان التشكيلي العربي السعودي ( محمد العبلان ) في دراساته اللونية حول شكل جدة القديمة او حول احلامه بمدن جنوبية لازالت تقبع بروحه وهي التي اعطته لونا لاينسى ولن ينسى , طالما الطبيعة هي الحضن الابقى لعالم الفنان ومهمة عمله الانساني الابداعي .
راسما كل الفرح الباقي بعمر الايام والذكريات والحيطان والمباني القديمة والحديثة كي يتجاوز بالوانه حكايا تشققات عمر الزمان في شرايين ذاكرته التشكيلية التي انفلت لونيا كي تكون وجه الليل ووجه النهار ومابينهما من الوان . حيث بضربات فرشاته اللونية الانيقة عندما تاخذه الوله على القماش ( قماشة اللوحة المسطحة المسندية للجدار ) الى تدرجات اللون الازرق والبنفسجي والاحمر الناري والاصفر والابيض والبني مزيج كل اللوحات في لوحاته المندمجة اصلا بسيفونية الوله والصبابة حيث الخطوط القاسية ببعض الاحيان راسمه باللون تكويناته الموشاة بالمرونة والحياة والنبض والايقاع عندما يدخل حيز معادلة السهل الممتنع لكي تتحدد روح عمر سمات مرحلته التشكيلية الحداثية عندما لاتخرج الى خزعبلات ومفاهيم تسقط ابتكاراته الابداعية في لوحة فنية وهنا سر من اسرار عمل الفنان التشكيلي العربي السعودي ( محمد صالح العبلان ) عندما يبقى امينا الى لوحته وكانه يحتفظ بمعشوقته الفنية الابداعية الحلمية في واقع ملموس على الجدار .

عندها يكتب الفنان التشكيلي ( محمد العبلان ) اشهر قصائده التشكيلية في عدة لوحات او اكثر ليقول بان عوالم الفرادة التعبيرية الانسانية التجريدية ليس اللون وحده بل الانسان الذي يكتنز مشاعره فيرسمها بنىء بنائية في لحمة دراماتيكية التيها الالوان والمشاعر والانسان وانفاس الحبق البشري بروح هذا الانسان . كي يبقى متفاعلا بمساحاته الانسانية التشكيلية وفق تشكيلاته الابداعية اللونية حيث اللون سيد المشهد وحقيقة ابداعه كمجال حيوي للصياغة الابتكارية في قماشة عالمه الذي يسكنه بمنطق تجريبي واسع المدى والعين والافق والروح متجاوز به كل همومه وقضايا المجتمع المعيق بموطن حروب معركة الوجود ناهلا من معين تراثه اسباب منطقية البحث والتجريب باحثا عن مناهل الروح المبدعة فيه .

محمد العبلان فنان ملون ومصور ترجمات انفعالية بصرية مشبعة بالحداثة والحب والرؤى معتمرا بالروح الى اقصى مدى ومحموما بالانا ورموز الواقع الذي يسكبه لونا ولايخاف الترجمات في رؤية الاشياء الظاهرة لانه يد خبيرة بالمعالجة التقنية والسطوح التصويرية . تحمله مخزون ذاكرة مشبعة بالارض والانسان ومنازل الاحبة الضائعون في عمر هذا الزمان وكانهم ندوب النبض العاشق بلا مكان انه يمنح الروح نزهة لونية وكاننا في بساتين الهوى عشاق خط الارض الطامحون الى جمال الروح في حسناوات وجه عمر الليل والنهار راسما للحب اجمل الالوان وازهى اركان الحياة في لوحة تشكيلية معاصرة سكنت حقيقة المشهد التشكيلي العربي السعودي المعاصر بقوة انتظارات الحب على ابواب التألق الذي يترجمه الان قطرات ندى وروائح بنفسجيات عمر الحب في طوق الياسمين .

محمد العبلان انسان عربي اصيل لايقف عند شرفات عروس البحر الاحمر ( جدة غير) كرسام للوحة فقط . بل يتعداها كراصد تشكيلي فقط الى شرفات عمر مديد كون ذاكرة في كهوف القلب والعين منطق انه الراسم الايجابي لعمر المبحث التشكيلي حيث كان من اوائل السابقين الى رسم عالم الفن التشكيلي العربي السعودي والعالمي في شكل منتدى حوار تفاعلي لاينسى . اثر كثيرا في عموميات حقيقة المشهد التشكيلي العربي السعودي فكان ذاكرة نابضة بكل الالتماعات التي سكنت جماليات الانسان والفن ليقول بان دوره ليس ساعات المنتج التشكيلي يل تعداها الى عباب الزمن التشكيلي ومعضلاته حيث اسس اهم المنتديات التشكيلية العربية ( كاريزما ) عبر شبكة الانترنت العالمية فكان سيد الموقف التشكيلي بنقاش كبير حيث الزمن الهارب من الاصابع العاشقة . كان ملحمة وطنية في قيافة الاثر التشكيلي والنشر الالكتروني عندما يتسيد النشر الاكتروني كي يخدم قضايا الشعوب والافراد والمصالح الوطنية الهامة . حيث كان المؤسس والمدافع الحقيقي لكل ساعات اللهفة الغيورة على فروسية الفن والريشة و الوقت والصدق والزمان التشكيلي .

انها فاصلة ابداعية لاتنسى وبقعة ضوء لاتنام سعى لها الفنان التشكيلي ( محمد العبلان ) كي يكون هو في شخصيته وموروثه ومكانته وبئيته ومنهجه ومراحل تطوره هو نفسه .

التعليقات ( 0 )