• ×

10:19 صباحًا , الخميس 5 ربيع الأول 1439 / 23 نوفمبر 2017

علي السعدي
بواسطة : علي السعدي

 0  0  329
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مهنة المعلم

تعد مهنة التعليم مهنة عظيمة رفيعة الشأن تحظى باهتمام الجميع، لما لها من تأثير كبير في حاضر الأمة ومستقبلها. ومهنة التعليم رسالة تستمد أخلاقياتها من عقيدة و قيم ومبادئ المجتمع. و توجب على القائمين بها أداء حق الانتماء إليها الاخلاص و التجرد في العمل والصدق مع الذات و استمرارية العطاء لنشر العلم.
العلاقة بين المعلم وطلابه صورة عن الأب بأبنائه لحمتها الرغبة في نفعهم , وصداها الشفقة عليهم والبر بهم أساسها المودة وحارسها الحزم الضروري وهدفها تحقيق خير الدنيا والآخرة للجيل المأمول للنهضة والتقدم ولابد من تحديد أدوار المعلم والمتعلم في الموقف التدريسي .
و أدوار المعلم تتلخص في مخطط و مصمم أنشطة و مثقف إلكترونياً و مسهل وميسر و مستخدم طرق تدريس مختلفة و براعة في طرح الاسئلة وإثارة النقاش و محفز و مشجع و مقوم . أما أدوار المتعلم باحث و مشارك و مبدع و مكتشف و يناقش و يحاور و فرض الفروض وحل المشكلات و مقوم و يتعاون ويبدئ رأيه و يطرح الأسئلة ويناقش .
لذا يجب على المعلم أن يوافق الفكر التربوي المعاصر وذلك من خلال إشعار التلاميذ بمكانتهم الرفيعة ودورهم الكبير عن طريق التربية الحسنة والحوار المفيد البنّاء معهم و تنمية قدراتهم وتهذيب مشاعرهم النفسيّة وتربية عواطفهم بشكل سليم وبطريقة جيّدة و تحصينهم من الأفكار الهدّامة والآراء الضالة والسلوك المنحرف وإتاحة الفرصة للتلاميذ للتعبير عن حاجاتهم ومتطلّباتهم ورغباتهم ومشكلاتهم بأسلوب صحيح ومقنع و مساعدة التلاميذ على التواصل والتفاعل والتوافق والتكيّف الاجتماعي وتنمية وتشجيع الاتجاهات والأفكار والميول والرغبات الإيجابيّة لديهم والقضاء على السلبيّة منها وفتح باب الحوار مع التلاميذ لغرس القيم والآداب الإسلاميّة وزيادة وعيهم الديني و تحديد قواعد السلوك والانضباط الصفي وحل الواجبات والدوام والالتزام بها و تشجيع التلاميذ خلال الأنشطة الصّفيّة وغير الصّفيّة في المدرسة على الحوار وآدابه وضوابطه وإقناعهم بأنه أفضل الأساليب في التعبير عن آرائهم وأفكارهم ايضاً تجنب الألفاظ السيّئة أثناء الحوار التربوي وتجنب العنف أثناء معالجة السلوك المنحرف و القدوة الحسنة أثناء تقديم البرامج التربويّة والتعليميّة الصّفيّة وألّا صفّيّة داخل المدرسة وخارجها و التشجيع المتواتر بكلمات الشكر والهدايا أثناء البناء التربوي ممّا يساعد على نضج نتائج المجهود التربوي لتحسين سلوك التلميذ و تنمية مهارات التفكير لدى التلاميذ و التلميذات والعمل على تطبيقها و تدريب التلميذ على ربط المعرفة الجديدة بالمعرفة القديمة لاستخلاص نتائج جديدة و ايضاً استخدم استراتيجيات متنوعة في التعليم ( محاضرة ، مناقشة ، مناظرة , مجموعات ... ) و استخدم وسائل إيضاح متنوعة في التعليم ( شفافيات ، أشرطة، ....... ) و كذلك استخدم أساليب متنوعة في تقييم تحصيل التلاميذ.

بقلم التربوية الأستاذة سهام أحمد المصلوم

لنشر اخباركم ومقالاتكم التواصل على الايميل
jeddah.ch@gmail.com

التعليقات ( 0 )