• ×

11:56 مساءً , الجمعة 28 صفر 1439 / 17 نوفمبر 2017

بخيت الزهراني
بواسطة : بخيت الزهراني

 0  0  388
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لم أره قط إلا مبتسمًا .
لم أره يوما معاتبا.
علق في ذهني صورتة الانطباعية وهو يوزع أوراق تعاميم إدارتة في الاجتماع الاجرائي كل أثنين .

تميز د. يوسف بقدرته الفائقة على إحداث الحراك في كل مكان يعمل فيه .
وصفه أحدهم ذات يوم بأنه ينبش عن العمل نبشا .

يصفه محبوه أنه كاتب عدل الإدارة ، بل هو شاعر وأديب يحب الأوراق حباً جماً، ويعرض شيئاً كالشعر ، تشهد له مؤلفاتة.
سابق طموحه فسبقه.
أحبة كل من عرفه ولا أظن بيننا له إلا محب ومعجب بهذا الرجل النقي .
نحسب أن له نفساً من أنقى الانفس ، وروحاً هي من أرق الأرواح .
جملت سيرتة فطاب ذكره في عقبه .
هذا هو كما عرفته.

التعليقات ( 0 )