• ×

12:40 مساءً , الثلاثاء 20 ربيع الأول 1443 / 26 أكتوبر 2021

علي بن ضيف الله بن خرمان
بواسطة : علي بن ضيف الله بن خرمان

 0  0  1638
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تستمر الوفيات وتختلف الأسباب فقد فقدت قرى بالحكم خلال الفترة الماضية عدداً من أبنائها منهم من مات بسبب أمراض مختلفة، ومنهم من مات جراء حوادث سيارات وليس لنا إلا الرضا بما كتبه الله فهذا حال الدنيا ومصير الخلق حيث قال الله تعالى:
(كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ )
وها نحن اليوم نودع الرجل الخلوق، طيب القلب، المتسامح، المحب للجميع، الذي لا يحب الأضواء ولا يسعى إليها.
الرجل الذي إن جاءت سيرته في مجلس لا يذكر إلا بالخير فليس له عداوات مع أحد بل الجميع أصدقاؤه.
عانى "فهد بن محمد لخان الزهراني" من مرض السرطان سنوات، لكنه لم يكن كثير الشكوى ولا يظهر التذمر. كان رحمه الله يكبت الآمه ويتحملها في سبيل الا يحمل زوجته وأبناءه عناء مشاهدتهم له متألماً.
جرت محاولات علاجه في المستشفيات المتخصصة داخل المملكة وفي امريكا لكن قدر الله جارٍ فبعد كل مرحلة علاج يفرح محبوه بسماع أخبار طيبة عن تحسن صحته، ثم لا يلبث إلا قليلاً حتى تنتكس حالته الصحية.
كانت معاناة أهله ومحبيه كبيرة عندما كانت الفترة الأخيرة من مرضه خلال جائحة كرونا حيث لا يستطيع أحد زيارته والبقاء معه، فالمستشفيات حريصة على صحة مرضاها من عدوى هذا الوباء.
رحم الله أبا ناصر وأسكنه الجنة، وعوض أهله ومحبيه خيراً، وألهمهم الصبر والسلوان.
تعازينا لناصر بن فهد وأخيه عبدالعزيز وأخواتهما ووالدتهم التي فقدت خلال شهر والدها وزوجها. والتعازي موصوله لإخوانه وجميع أبنائهم وأسرهم ولبالحكم كآفة.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.

بقلم / علي بن ضيف الله بن خُرمان

image

التعليقات ( 0 )