• ×

06:17 مساءً , الخميس 20 محرم 1441 / 19 سبتمبر 2019

حسن اسكندراني
بواسطة : حسن اسكندراني

 1  0  2084
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ما بين 1781 متابَع ولا يزيد عن 67 ألف متابِع له على منصته في تويتر الذي ضجّ ألما وانهمرت حروفه دموعًا لا تكفي للبوح بما شعر به مجتمع بأسره حكومة وتعليماً وفنّا ومجتمعًا وأحبابًا وأصدقاءً نبلاء .. لم يتراخى أحد فينا في التعبير عن مشاعره تجاه هذا الرجل الذي أمطرت سحابته غيثاً حتى بعد رحيله لتخبرنا بما كانت تجمعه لسنوات طويلة من مكنونات حُفظت في قلوب الناس عبر مواقف أو كلمات أو نصائح قدمها ذلك الرجل القدوة والذي تقلد ذلك الوشاح من مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل حفظه الله.
الرجل الذي تقلد أوسمة التميز والتأثير .
من خلال معرفتي بالأستاذ عبد الله الثقفي رحمه الله عرفته رجلاً يجمع بين الجد والمرح والهيبة والتواضع وإجابة الدعوات ومسامرة الأصدقاء خالعاً في تلك اللحظات منصبه العملي ليتجلى بصورته الإنسانية البسيطة الجميلة ، سأل الله القبول في الأرض فأجاب له طلبه وخلد ما يسأل المرء عنه بعد مماته فترك علماً وقيادة وتعليماً ينتفع بها وذكرى مشرفة لأولاد صالحين يدعون له من بعده .. اللهمّ أنزله منزلاً مباركاً، وأنت خير المنزلين. اللهمّ أنزله منازل الصدّيقين، والشّهداء، والصّالحين، وحسُن أولئك رفيقاً. اللهمّ اجعل قبره روضةً من رياض الجنّة.

بقلم الفنان : حسن اسكندراني

image

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1440-10-13 11:52 صباحًا محمد الغمري :
    أحسنت دكتور حسن من رحمة الله أن يجعل عباده شهود على بعضهم فالسيرة الحسنة للرجل يتناقلها الناس بعد مماته نسأل الله له الرحمة وأن يجزيك كل خير