• ×

03:30 مساءً , الأربعاء 16 شوال 1440 / 19 يونيو 2019

راكان المطيري
بواسطة : راكان المطيري

 1  0  957
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الوحدة في الإسلام يقول المولى عزّ وجلّ في محكم تنزيله:
"وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ"،
وذلك تعبيراً منه سبحانه وتعالى عن الدور الذي تلعبه الوحدة الوطنيّة في بناء الأفراد، والجماعات، والمجتمعات، وكذلك الدول.
ووقف الإسلام موقفاً إيجابياً في علاقة المسلم بوطنه، فقد عبر صلى الله عليه وسلم أعظم تعبير عن عمق مشاعر الحب للوطن، فمن ذلك ما ظهر منه من عاطفة جياشة بحبه لوطنه مكة، عندما خرج منها فاراً بدين الله عزّ وجل، حيث وقف مخاطباً إياها:
(ما أطيبَكِ من بلدٍ وأحبَّكِ إليَّ، ولولا أنَّ قومي أخرجوني منكِ ما سَكَنتُ غيرَكِ) [صحيح الترمذي]
وكذلك دعاؤه: (اللهمَّ حَبِبْ إلينَا المدينةَ كحُبِّنَا مكةَ أو أَشَدَّ)[صحيح البخاري]،
فهذه عاطفة جياشة عظيمة في حبِّ الوطن، علماً أنّ وطن المسلم بشكل عام هو حيث دينه وعقيدته، فحيثما وجد الإيمان والعقيدة ثمة وطن المسلم، ولا تعارض بين هذه الحقيقة وبين انتماء المسلم لوطنه الذي يعيش فيه وينتمي إليه وينتفع بخيراته.
ونظراً لهذه الأهميّة سنقوم بتسليط الضوء في هذا المقال حول مفهوم الوحدة الوطنيّة وأهميتها كركيزة أساسيّة وأداة لإنارة مستقبل الشعوب. مفهوم الوحدة الوطنيّة قبل الحديث عن أهميّتها سنقوم بصياغة مفهوم واضح ومحدّد لها، حيث يُشير هذا المصطلح إلى قسمين رئيسين يتمثّلان في الوحدة وهي اجتماع الأشياء أو الأفراد ضمن مجموعة واحدة، أمّا الوطنيّة المشتقّة من كلمة وطن فهي اجتماعهم تحت جنسيّة دولة واحدة ويدينون لها بالولاء والانتماء والحب، وتندمج هذه الكلمات مع بعضها البعض لتشكّل موضوعاً غاية في الأهميّة من شأنه أن يكون أحد الركائز الأساسيّة لبناء أيّ دولة.
ونحن بفضل الله في هذا الوطن المعطاء نعيش المواطنة الحقيقية والتي تعتبر أنموذجاً حي لجميع الدول في انحاء المعمورة من حيث المواطنة والتعايش السلمي بين جميع أطياف المجتمع المدني.
فالجميع من مسؤولين أو مواطنين ملتفين حول قيادتهم ووعيهم الواضح لكل ما يجري حولنا من أحداث في منطقتنا العربية والإقليمية أدام الله علينا أمننا وأماننا وحفظ بلادنا من سوء ومكروه وأن يحفظ جنودنا البواسل الذين يذودون بأرواحهم دفاعاً عن بلادهم ومقدساتهم.ونسأله سبحانه أن تكون أعمالنا خالصة لوجهه الكريم.

بقلم : راكان المطيري

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1440-09-19 07:51 مساءً تركي فايد السباحي :
    مقال رائع سلمت اناملك يابو مشغل على الكلمات العطره دمت سالما