• ×

05:38 مساءً , الخميس 20 محرم 1441 / 19 سبتمبر 2019

علي السعدي
بواسطة : علي السعدي

 2  0  660
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منذ عهدت نفسي لم أنعم بنوم هادئ مستقر ، بل كانت مناماتي مليئة بالكوابيس المرعبة والمزعجة والتي تعودنا عليها في نهاية المطاف سواء وقت الطفولة أو في الكبر.
ولكن في هذه الليلة تغير الحال و"سبحان من يغير الأحوال" فقد تحقق الحلم الذي طال انتظاره وهو ملاقاة الحبيب "صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي عهدنا حفظه الله وسدده لكل خير" واستضافته لي بكل ود وذوق ولطافة.
صحيح أن ذلك لم يكن في الحقيقة وعلى أرض الواقع ولكنه تحقق في حلم عشته كحقيقة واضحة بالنسبة لي ووصل إلي إحساسها وتنعمت بها هذه الليلة وسأتنعم بذكراها حياتي الباقية.
كيف لا وقد حلمت بهذا الرجل الشجاع المحنك الأبي المعطاء ، كيف لا وأنا أحلم بمن فرض احترامه على الصغير والكبير الغني والفقير الذكر والانثى ، كيف لا وقد فاض كرمه إلى العرب والعجم والمسلم وغير المسلم.
حلم يا رفاق عشت تفاصيله متمنياً الا ينتهي ، حيث حلمت بسمو سيدي وآسر قلبي الأمير محمد بن سلمان وهو يستضيفني في بيته بين أبنائه بكل تواضع ورقة وذوق يتعامل معي فيها كأحد أخوته أو أبنائه بشفافية تامة ودار بيننا في هذا الحلم كل ما يدور بين الصديق وصديقه من المرح والسوالف والحكي ، وعشت كما يعيش النائم في حلمه بضع ثوان محدودة إلا أنها كانت كساعات طوال من المتعة والبهجة والسرور على قلبي.
ما أذكره من ذلك الحلم الملكي الفخم هو أنني تجاذبت أطراف الحديث مع صاحب الوجه البشوش والابتسامة المليئة بالآمل والطموح والنظرة الثاقبة الحكيمة.
من الجميل أن يحلم الواحد منا بأحلام جميلة هادئة ولكن الأجمل أن يحلم بمن يحب.
كان حلماً يا سادة لا يوصف ولا يمكن قياس مدى السعادة به حلماً من الطراز الثقيل الذي من المستحيل أن ينسى بل حفر في الذاكرة كما يحفر النحات خطوط الجمال في مجسماته.
حلمي يا قوم تمنيت أن يبقى سنين لأنعم بالطاقة الايجابية التي وصلتني من خلاله والسعادة التي اكتسبتها منه.
وأنا أكتب مقالتي هذه الساعة الرابعة وأربعون دقيقة صباح اليوم الخميس 30 /6 / 1440 للهجرة النبوية الشريفة مر على طيفه حفظه الله كالنسيم الجميل الذي يداوي العليل.
لا اعتقد أن حلمي العنفواني الكبير هذا سيتكرر .! لأنه الأخير من فصيلته ولكن يكفيني منه أثاره على قلبي التي ستبقى ما حييت ، سائلاً الله جل في علاه أن أرى سموه كل يوم وهو يرفل في لباس الصحة والعافية والسعادة.
حفظ الله دولتنا وولاة أمرنا وحفظ سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز من كل سوء وجزاهم عنا كل خير على جهودهم المبذولة في خدمة الدين والوطن والمواطن.

بقلم الإعلامي : علي السعدي
رئيس تحرير صحيفة جدة الالكترونية

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1440-06-30 10:40 صباحًا عبدالله الحريري :
    *خاااااص ابشرك انك راح تقابل سمو ولي العهد حفظه الله وأطال في عمره
  • #2
    1440-06-30 01:47 مساءً رحيق الصبر :
    سوف يتم ترقيتك أو حصولك على مكانه أعلى أو وظيفة أو مبلغ مالي بإذن الله.
    تمنياتي لك بالتوفيق .