• ×

03:35 مساءً , الثلاثاء 16 رمضان 1440 / 21 مايو 2019

محسن آل عزيز
بواسطة : محسن آل عزيز

 0  0  217
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لن تتقدم أمة ولن تتطور ولن تنافس في شتى المجالات مالم تعد العدة لذلك وتؤسس لتُرسخ، وتعمل لتحصد، وتخطط لتبني، وتعمل بقوة لتقاوم المتغيرات، وتنجح في كل الأصعدة ولن يحصل ذلك إلا إذا عُني بلبنة المجتمع التي على أكتافهم و أحلامهم و آمالهم وطموحاتهم وعلمهم وعملهم يحققوا ذلك فهؤلاء الطلاب هم عماد المجتمع ولن يتم اعدادهم لهذا المستقبل إلا من خلال التعليم.
فنجد أن مهنة المعلم هي الركيزة الأساسية لكل بناء وتقدم و إذا أردت أن تؤثر إيجابيا وتساهم بأكبر بناء ممكن فهي تبني عقولا وفكرا وثقافة و علما ليتسلح به أبناء الوطن ليقودوا الامم وينافسوا فهي رسالة الرسل وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير ) رواه الترمذي
ونتذكر مقولة للملك فيصل آل سعود رحمه الله " لو لم أكن ملكاً لكنت معلماً "
ويقول أمير الشعراء أحمد شوقي :
قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلاً
كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولاً
أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي
يبني وينشئُ أنفـساً وعقولاً
وفي يوم المعلم العالمي أنتهز هذه الفرصة الغالية علينا جميعاً لدعوة أبناءنا في المستقبل للاتجاه لمهنة التدريس هذه المهنة الشريفة العظيمة التي تنير بها الدروب لجيل واعد ومستقبل زاهر وحاضر مجيد.



كتبه معلم صعوبات التعلم
الأستاذ : محسن آل عزيز

التعليقات ( 0 )