• ×

07:48 صباحًا , الأربعاء 9 محرم 1440 / 19 سبتمبر 2018

عبدالعزيز الحشيان
بواسطة : عبدالعزيز الحشيان

 0  0  228
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تتنوع الأذاواق مع تصارع الموضات المتسارعة في هذه الحقبة من الزمن حيث أخذت الموضات حيزا كبيرا من حياتنا وتنوع صراعات الموضه المنتشرة في الملبس وأصبح الشارع اليوم يشع بمشاهد تنافسيه بين مؤيد ومعارض إنه التحدي الكبير لأنواع الموضات والمشاهدة في الملبس وذلك من خلال عصرالموضة إنها نسبة وتناسب في إختيار الملبوسات سواء كانت شبابيه كموضة العصر أم التمسك *بالذوق العام القديم هناك مشاهد تخطف الأنظار والملاحظ من باب العجب العجاب إن المشهد لايعدو كونه ينادى أفراده من باب الحريات الشخصيه التي يتمتع بها الشاب أو أي مرحلة عمرية *لسنا هنا من باب المقارنه بالأجمل ولاكن من باب *تصنيف هذه الثقافات التي يتمسك بها أفراد المجتمع بأنها ثقافات مجتمعيه لها (نظرياتها العلميه بالسلوك ) فهي من مفهوم علمي متخصص عادة تندرج تحت مصطلح علمي وهو أن التصنيف المجتمعي الثقافي بكل أنواعه يندرج تحت مفهوم ثقافة مجتمعية مركبة ويمكننا هنا التعرف عليها الآن من باب التصنيف العلمي لثقافة وهي( مركب كلي تشمل العادات والتقاليد والقيم والفنون بأنواعها المختلفة التي يكتسبها الفرد من المجتمع الذي يعيش فيه ..) لعلنافي هذا المناسبه نختصر المسافه الحوارية “بين الشورت *؛ وثوب النوم ” في الطرح نلحظ يوميا مشاهد سواء كانت في آماكن العباده أو الأماكن الرسميه والعامة تقتضي هنا المشاهدة بأن هناك صراعات في الموضه بالتزين ” بثوب النوم “في المساجد أو التقمص بشخصية “التحضر بلبس الشورت القصير من الماركات العالميه في الآماكن العامة “هنا تدعوك كثيرا *من هذه المشاهد أن تنظر وتحلل هذه المشاهد بتحليل السلوك المجتمعي لهذه المشاهد من قبل إختصاصي (علماء النفس الأجتماعي كمنطلق علمي وليس من باب التندر الغوغائي )

ثمة قائل هنا يدلي بصوته عاليا بأن هذه حرية شخصية نابعة من إرادة جبلها الزمن الحاضر بالتغير الأجتماعي… وفي الأخير نقول لقد أصبحت صراعات الموضه بالبس تلوح بالأفق وتنادي بأن الأولى والأجمل في حريتي الشخصية وفي أي مكان أو مناسبه أرتدي مايناسبي وليس لي علاقة بالعادات والتقاليد والقيم الأجتماعية تحكم هذه المشاهد ،،إنه تحدي صارخ وموضة منتشرة بين أذواق البشررر *لبس ثوب النوم في المساجد ،، ولبس الشورت في ” الآماكن العامه هنا تظل في محتواها ثقافة مجتمعية وينطوي تحليلها العلمي لدى علماء السلوك الأجتماعي وهذا هو بيت القصيد وفحواه “!!

أ/عبدالعزيز الحشيان
* * _الرياض_

التعليقات ( 0 )