• ×

02:52 مساءً , الأربعاء 9 محرم 1440 / 19 سبتمبر 2018

عبدالعزيز الحشيان
بواسطة : عبدالعزيز الحشيان

 0  0  187
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تتجلى المعاني المجتمعية بالقيم والمبادئ الأخلاقية..
أصبحت الموضات الغربية تنخر في عقول شبابنا لعل مدرك الحال اليوم يأخذ هذا النقد من باب الرجعية والتخلف مشاهدات غريبة ومناظر مقززة حول قصات شباب مسلم لا يتمسك بتعاليم ديننا وتعاليم رسولنا الحبيب إننا اليوم أصبحنا نتمسك بالعادات والسلوكيات المشينة الغريبة بكل ما أوتينا من تغريب إنها تنشئة أسرية فاشلة وتهاون بالذوق العام.
مع الأسف إن القزع والقصات الغريبة الدخيلة علينا أصبحت تمثل مشاهد مقززة دون مراعاة للقيم والعادات والتقاليد أصبح الشباب يتبجح بمنظرة أمام الآخرين وأصبحت كذلك الشابة "البنت" مقلدة لقصات الشباب.
إنه الهوس في علم النفس إن الاشكال الغريبة والدخيلة علينا إجتاحت ملاعبنا كثيراً وتزخر بهذه المشاهد ..
فما هي الحصانة التي يتمسك بها هؤلاء ..؟
إنها سلوكيات شاذة فندها علماء النفس فهي تعويض "لأثبات الذات" أمام الأخرين كثيراً من سلوكياتنا لا نحلل مغزاها السلوكي إذ أن لابد لكل فعل رد فعل وتعويض عند المشاهير عندما نتحدث عن هذه الظاهرة السلوكية نتحدث عنها بتعديل هذه السلوكيات الشاذه عن قيم مجتمعاتنا الأسلاميه إنها خروج عن النص بكل المقاييس لعل هناك معارضين ينادون بأنها حرية شخصيه وليس لأحد الحق في نبذ هذه التصرفات والأشكال الدخيله على مجتمعاتنا سببها تنشئة الأسره لهؤلاء الشباب ودور الجهات المسؤوله لقد خرجت هذه النماذج* عن طوعها وأخذ التقليد الأعمى علامة بارزة في مظاهر لا تمت لأخلاقياتنا الأسلاميه بشئ وفخر إنه هوس وتخلف سلوكي وخروج عن العادات والتقاليد الإسلامية هل من مرشد نفسي حتي نفيق من سباتنا ونلجم أصحاب هذه القصات المشينة والمقززة "القزع" أشكال غريبة :وأصبحت العادات الغربية تنخر في عقول شبابنا وشاباتنا هل يعي الجميع بأن هذه السلوكيات والمناظر المقززه في قصات الشعر مشينة مشينة وبشعة المنظر إن تعديل السلوك يحتاج عمل جاد وقوي وحازم إبتداء من الأسرة وإنتهاء بالجهات المسؤوله ومن هذا المنطلق نقول البقاء على قيمنا ومبادؤنا وتعاليم ديننا الأسلامي هي خير وجاء وخير وقاء.

بقلم : عبدالعزيز الحشيان

التعليقات ( 0 )