• ×

01:53 صباحًا , الأربعاء 23 ربيع الأول 1441 / 20 نوفمبر 2019

عبدالعزيز الحشيان
بواسطة : عبدالعزيز الحشيان

 0  0  309
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لعل مدرك الحال اليوم يعود بنا اليوم إلى نظريات الأداره الإقتصاديه في المجتمعات بحيث تتمعن كثيرا في تطور الدول الصناعيه الحضاريه فهناك شواهد كثيره تجعلك تقف حائرا كيف أشرقت هذه الدول في وقت قياسي قصير دون عناء بتحقيق المستوى الأقتصادي القوي لعلنا من خلال سطورنا هذه نضع بعض الدلائل الكفيله التي تجعل من القاءمين على شبابنا اليوم أكثر إدراكا و تحليلا وتتبع لعلم ( تطور الأدارة الأقتصاديه) هناك نظريات إقتصاديه إداريه كثيرة كانت *لها دلائل قويه في تطوير المجتمعات الأقتصاديه الحضاريه المتقدمه علميا إن تطور دولة مثل اليابان في المجال الأقتصادي جعلت منها منارة إقتصاديه متطوره في وقت قياسي يحتذى بها لقد أسست على علم إداري إقتصادي كبير إنها إنموذجا قفز بهم *من عدم الوجود *إلى أقوى الدول الصناعيه *في العالم.. كيف ثبت *هذا المعنى الياباني إنه إنموذج يحتذي به أسس *على مقومات إداريه إقتصاديه وتطوير حضاري بمراحل التعليم *إنطلقت منها إمبراطورية اليابان بحب شعب اليابان بالمواطنه الحقه وهي تطبيق نظرية (z) بعمل أساسي يقوم على الأهتمام الكبير *بفريق العمل الجماعي إبتداء من مراحل التعليم والتنشئه الأجتماعيه الأسريه وخلق مواطن صالح منظم في حياته .. كمبدء له إنطلاقاته تبدء بالإهتمام بالقاعده وهي( التعليم وخلق حب العمل *) هناك أساليب تربويه عملت بها التجربه اليابانيه داخل المدارس وهو إنشاء قيادات طلابيه تتولى الأشراف داخل المدارس الثانويه هل يتوقع أحد أن يقوم طلاب المدارس *بتنظيف المدارس ثقافتهم بأنه ليس معيبا قيامهم بهذا العمل هنا تبدء النشئه الوطنيه وذلك بإيجاد *قائد يشرف على هذه المجموعه حيث كانت النظريه المجتمعيه لديهم تهتم كثيرا بفريق العمل من العاملين وظروفهم وتهيأتهم ، ربما يكون هناك من يتحلى بصفة القائد داخل المدارس موضوع هام تقوم عليه الأداره اليابانيه وهي خلق القيادات وترويضها من خلال مراحل *التعليم المختلفه كصناعة شباب *عملي *وتركيزها على المجال المهني والتقني *العلمي الدقيق بعيدا عن التهليم النظري وكذلك ومعرفة إحتياجات سوق العمل المستقبلي ومن ذلك تقوم دراسة وبحوث تعتمد على *شباب اليابان هناك عمل كبير في تنشأة الشباب يكون مبدؤه *حب العمل للوطن وهناك مبدء آخر جعل من اليابان دولة تفتخر بشبابها وتعليمهم بحيث يقارعون الآن دول العالم في تطوير التعليم الحديث في جميع مراحله وأصبح التعليم اليوم منارة متطوره لديهم تقوم على التقنيه الحديثه ومواكبة العالم بعيدا عن التنظير،،هناك مبدء آخر يتأصل في شخصية الشاب الياباني وهو التدريب على حب العمل *كقيمه وطنيه ومبدؤه غرس في التنشأه في الحياة اليابانيه ومن خلال مشاهدات وزيارات ميدانيه سابقه للمدارس في اليابان من قبل مسؤولي التعليم *إتضح بأن هناك تنظيم يتأصل في حياة الفرد الياباني وهوا *الأنتماء القوي للعمل بحيث تقوم على التربيه والتنشئه الوطنيه الصحيحه وذلك من خلال البيت والمدرسه *والمجتمع ككل إنها منظومة عمل متكامله بتكوين شخصية الشاب الياباني إنه شاب متعلم منتج مبتكر متطلع يقارع الدول الصناعيه المتطوره الحضاريه الغربيه ، وسبب ذلك هوتفسير *وتطبيق نظرية (z) *فهي منظومة عمل متكامله تبدء من قاعدة الهرم وهو *(العامل )وتنتهي بالقائد وهو رئيس الشركه ورئيس الهرم من خلال هذه السطور ...عندما نستفيد من تجربة اليابان الصناعيه وتطورها *نستطيع أن ننشأ جيل شابا طموحا له نظرة مستقبليه حضاريه زاهره بإذن الله تعالى علينا الآن أن نعمل على خلق وتكوين *ثقافة علميه في حب العمل لشباب المستقبل وذلك وفق أطر علميه ناجحه مثال ذلك تحليل وتطبيق نظرية (z) بالقطاع الخاص ونعمل بها مستقبلا حيث عملت بها دول متقدمه صناعيه متقدمه وخير شاهد : على ذلك إمبراطورية اليابان المتقدمه علميا وصناعيا المزدهره وذات إقتصادا عالميا قويا بشبابه ،،

نحن نحتاج من القطاع الخاص وقطاع التعليم توطين المدارس الأهليه بشباب الوطن لازالت خطط التوطين بطيئه لدينا لماذا ؟؟
متي نخرج من دائرة البطء في وضع خطط الرؤيه التي خطط لها نتطلع إلى عمل جاد وتحقيق التوطين بخطوات جاده ..

ماهي الخطط المستقبليه التى وضعها القطاع الخاص ،،وماذا عمل التعليم لدينا لتحقيق أهداف الرؤيه بديلا من الورش والملتقيات النظريه حتي يمكن تحقيق النظرة المستقبليه للمملكه 2030 الكل يتطلع إلى طموحات و إنجازات وخطط جاده من قبل القطاع الخاص وقطاعات التعليم *لدينا *!!

بقلم : عبدالعزيز الحشيان

* *

التعليقات ( 0 )