• ×

07:58 صباحًا , الأحد 1 ربيع الأول 1439 / 19 نوفمبر 2017

محمد الكناني
بواسطة : محمد الكناني

 0  0  215
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قصيدة : وداعاً رمضان

شَــرِقَـــتْ بـــأحـــزانِ الـــفـــراقِ الأدمُــــــعُ
وأذابَ وجدانَ القلوبِ تــوجّـــعُ

وتــتــالـــتِ الآلامُ تــعـــصَـــفُ بــــالــــذي
عند النوائبِ لم يكنْ يتضعضعُ

لانـــتْ قـسـاوتُـهُ وصـــارَ مــــن الأســــى يــبــكـــي ويُــخــفـــي أنّــــــــةً تــتــتــابــعُ

يـبـكـي وحُـــقّ لــــهُ الـبـكــاءُ فــقــد دنــــا
شـهـرُ الصـيـامِ مــن الرحـيـل ... يـــودّعُ

ذاقَ الــحـــلاوةَ مـــــن مــعــيــنِ عــطــائــهِ
حــتــى غــــدا مـــــن جـــــودِهِ لا يـشــبــعُ

رمـضــانُ يــــا شــهــراً يُــزكّــي أنـفـســاً تـجـنــي طــــوالَ الــعــامِ مـــــا لا يـنــفــعُ

رمضانُ ... ما أقسى الفِراقَ على الذي
بـــات اللـيـالـي سـاجــداً .... لا يـهـجــعُ

رمضانُ ... ما أقسى الفِراقَ على الذي أضــحــى ( الـكـتــابُ ) بـقـلـبِـهِ يـتـربّــعُ

( حـتـمـاً سـيـرجِـعُ شـهـرُنــا ... لـكـنّـنـي
كلُّ الذي أخشاهُ ألاّ .... أرجِــــــعُ )

مــــا قـــــد ْ يُـخــفّــفُ حُـزنــنــا لـفــراقِــهِ
أنّــــــا دعـــونـــاهُ (قــريــبـــاً ) يــســمـــعُ

يـاربّــنــا - كــرمـــاً - تـقــبّــلْ صـومَــنــا واجــعــلْــهُ قــائِــدَنــا وفــيــنـــا يــشــفـــعُ
.
.


التعليقات ( 0 )