• ×

12:15 مساءً , الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

سامية راضي
بواسطة : سامية راضي

 0  0  141
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ما كل من خرجت وقادت سيارتها هي فريسة سهلة ..
وليس كل أبنائنا وأخواننا كلاب مسعورة ينتظرون قيادة المرأة ..
هناك من هي بحاجة للقيادة لتعول أب مقعد أو أبناء أيتام أو مقطوعة لا تستطيع أن تدفع لسائق.

إن لم يكن هناك مانع ومحظور شرعي فلما لا تقود ..
اليست تخرج مع سائق أجنبي ؟
كفى استهزاءاً !!! واستباقاً للأحداث والطعن في الأمور والتشاؤم بالشر وكأننا خلقنا مكبوتي جنس وفساد وننتظر هذا القرار للانطلاق لإغواء الرجال بالشوارع ..
كل شي في بدايته يقابل بالرفض كالجوال والدش وتعليم المرأة ودخولها المجالات الصحية.
نحن مجتمع توارثنا الخوف من التغيير تحت مسمى الدين وهي في الحقيقة عادات ما أنزل الله بها من سلطان .

إلى جميع الرجال :
لست مجبراً على أن تقود زوجتك أو أبنتك أو أختك.
فالقرار يمس طائفة ولا يعني أن يلزم الكل به.
وإن كان القرار أغضبك فاحتفظ برأيك أو ناقش بـ "قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم" وحدث العاقل بما يعقل وتريث قليلاً فبعد عشر سنوات ستشتري سيارة إبنتك بنفسك مثل ماتشتري جوالها اليوم تماماً.

التعليقات ( 0 )