• ×

12:09 مساءً , الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017

هويدا المكاوي
بواسطة : هويدا المكاوي

 2  0  350
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رغم محاولات تنظيم وزارة التعليم ما تطلبه من مكاتب التعليم والمدارس من مهام تبرمج في خطط سنوية وتشغيلية إلا إنها تفاجئ منسوبيها كل فترة بقراراتها وأنظمتها المفاجئة والتي تربك المعلمين وتجعل الكثير منهم قلقين مشوشين نفسياً وفكرياً لا سيما في ظل غياب المعلومة مما يتيح المجال للشائعات والخوف من المجهول !

ورغم اليقين التام من أنه هناك خطة للوزارة سنوية وخمسية وعشرية الخ ألا أنه توجد دهشة وخيبة أمل كبيرة في الوسط التعليمي والتربوي من قرارات الوزارة المفاجئة والتي قد يعتبرها بعض المربيين والتربويين قرارات غير مدروسة لا ترتكز على أسس علمية وتربوية أو غير ذي نفع فتجعل المدارس ميدانا للتخبط و التجارب العشوائية !

ونتساءل لماذا تفاجئنا الوزارة بمثل هذه القرارات كل فترة ؟ وعلى أي أساس أختيرت وقررت ؟
وهل توجد لجنة من المخططين التعليمين والتربويين والإجتماعيين وعلماء النفس وعلماء الإجتماع يدرسون مثل هذه القرارات ويجمعون عليها ؟
أليس من "حق المعلم" في وزارة وإدارة ديموقراطية يشعر فيها المعلم بكيانه وشخصيته وأهمية رأيه وهو من يعمل في الميدان التربوي وإحترامه ؟ّ

نحتاج جميعاً في المجال التربوي لمستجدات المهام المطلوبة من المعلم مجدولة في أسبوع العودة للهيئة التعليمية والإدارية.
نحتاج أيضا إلى مخاطبة المعلم رسمياً وفكرياً بخطة الوزارة التي ستطبق بحق المعلمين لكل عام شاملة بدقة الرواتب والدرجات والحوافز والأنظمة في الإجازات والتقاعد بأنواعه ومستحفاته ليكون المعلم على بينة ويتخذ قراراته المصيرية وفق رؤيا صادقة وشاملة أشركته فيها الوزارة !
نحتاج أيضا إلى خطة تشغيلية من الوزارة للمدارس تتماشى مع خطة الوزارة العامة و أهدافها الموضوعة موحدة لكل المدارس توفر الوقت والجهد لقادة المدارس والهيئة التعليمية والإدارية وعدم إلزام قائدات وقادة المدارس بعمل خطط تشغيلية أخرى قد تنال إستحسان الوزارة أولا فلماذا نجعل المدارس مرة أخرى ميدانا للتجارب وذلك لتحقيق الأهداف المنشودة !

كم من أمم أكرمت المعلم وزادت رواتبه إيماناً وإعتزازاً بمكانته فتقدمت ونمت وارتقت ونحن بلد الخيرات فلتكن لنا أسوة في تجاربها التعليمية الناجحة فتجربة الأرتقاء بالمعلم ارتقاء بالوطن !
فرفقاً بالطالب والمعلم والقائد المدرسي حتى لا يكونوا فناني إختبار في معامل وزارتكم يا وزارة التعليم !


بقلم : هويدا المكاوي
ماجستير علم نفس تربوي - المدينة المنورة

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1438-12-16 03:40 صباحًا لولو :
    سلمت يداك يااستاذتنا الفاظله
    معك نقول رفقا بالمعلم رفقا
  • #2
    1438-12-16 04:03 صباحًا آمنة العمري :
    جزاك الله خيراً استاذتي الغالية وسلمت اناملك التي عبرت عما يدور في نفوس كثير من هم في هذا المجال*