• ×

05:01 صباحًا , الإثنين 2 ربيع الأول 1439 / 20 نوفمبر 2017

عيسى الغالبي
بواسطة : عيسى الغالبي

 0  0  800
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مايؤلم الشجرة ليس الفأس..؟
ما يؤلمها حقاً:
هو أن يد الفأس من خشب الشجرة ..!!

وهذه الفلسفة التي بدأت به مقالي بسبب الأحداث المتداولة بالعالم العربي والإسلامي في هذه الفترة ولكثرة الأحزاب والطوائف التي هي بالأصل مجهولة المصادر وأيضا اختلاف الأراء والأقوال والأفعال والتوجهات فنحن أصبحنا لانعلم من هو في صف الإسلام والمسلمين ومن هو عدوهم و السبب التظليل العام الذي يستخدم من وسائل الإعلام لكل حزب وجبهة وطائفة .

لكن الذي نعلمه جميعاً أننا في خطر يحيط بنا من كل الجهات بسبب قوى خارجية وداخلية تريد الاضرار بوطننا الغالي وهذا هو الواقع وليس علينا أن نسكت ونجامل كما كنا بالسابق حتى تسقط دولتنا وحينها سنقول لو أننا أعترفنا وتكلمنا وتكاتفنا مع دولتنا الرشيدة ونحن بعون الله تحت قيادة حكيمة قادرة على مواجهات مثل هولاء المرتزقة الذين هم من حثالات العالم ولكن من واجبنا كمواطنين أسوياء أن نقف مع حكومتنا الرشيدة وننتصر لهم لنمنع من تكاثر مثل هولاء الحثالة الذي يتغنون بإسم الإسلام ولكن والله أن الإسلام بريئآ منهم.

وأول خطوات الإنتصار هو أن نعترف بأن لنا أعداء والأعداء حتماً يعدون العدة ليعملوا المستحيل للاضرار بنا ولو عن طريق أبناء وطننا .

وهذا مانراه ورأيناه مسبقآ بالتغرير بأبنائنا وأخوننا وأبائنا من المسلمين وتظليلهم براية الدين وراية حقوق المواطن وماشابه من المسميات الظاهر وجوبها ولكن المحرم مضمونها في عملية تطبيق هذه القواعد الشرعية .

ولذلك لابد أن نعي جيداً أننا ننعم بنعيم قد لاندركه في يوماً آخر ولابد أن نكافح لنحافظ على إستقرار نعيم الأمن الذي نعيش فيه ومنغمسين به من مئات السنين .ولو فكرنا نحن كمواطنين بسطاء برهة من الوقت ﻷننا أكثر فئة مغرر بها سنجد أننا أول ضحايا هذه الأفعال النكراء.

وأما أصحاب الطبقة الغنية سنجدهم يعيشون في أفخم فنادق أوروبا. ونحن البسطاء سنكون ضحية سذاجات المغرر بهم.
فهل من وقفة حازمة من الجميع ضد هولاء المرتزقة قبل أن يعم الخراب أرجاء الوطن..

الكاتب/ عيسى الغالبي " سنسي "
إيميل/ anasinse@gmail.com


التعليقات ( 0 )