• ×

04:45 مساءً , الإثنين 30 جمادي الثاني 1441 / 24 فبراير 2020

نجود عبدالله النهدي
بواسطة : نجود عبدالله النهدي

 0  0  619
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نعمة النسيان من أهم النعم للنفس البشرية لولا ذلك لكان مررنا بصدمات وأوهام وأوجاع انتكسنا من خلالها، نمرض وننسى، نحب وننسى، نفارق وننسى، نخذل وننسى! كل يوم يمر علينا يترك لنا ذكرى لا تنسى مهما مر الزمان، ومهما حاولنا نسيانها، إلا أنّ هناك ذكريات في داخلنا تبقى محفورةً، تُذهِبُنا لعالم جميل نتذكّر فيه أجمل اللحظات وأمتع الأوقات، حتى وإن كانت مؤلمة يبقى لها رونق خاص بالقلب، فقد تجمعنا الدنيا بأشخاص أو قد نمر بأماكن لم نعتبرها في بداية الأمر مهمّةً، ولكن عند الابتعاد نشعر بقيمتها ومدى تأثيرها، فنعيش بذكريات وعلى أمل أن تعود من جديد.

الذكريات أحياناً مؤلمة وأحياناً تجعلنا نتبسم ونتذكر الماضي الجميل وتجعلنا نتمنى ان يكون حاضرنا اليوم بدون حزن وأوجاع والآم لولا الذكريات لما كان للحياة طعم ، الذكريات عالم مليء بالأشخاص الذين جعلوا للحياة جمال وابتسامة وفرح وحب وأمل ودافع وإصرار وقوة ، نتمنى ان ترجع هذه الذكريات الجميلة المليئة بكل هذه التفاصيل الجميلة والصداقات الأجمل والأرقى الذكريات تبقى ولو بعد أيام ولحظات وسنين وإلى المدى البعيد ذكريات سنوات وايام وساعات وثواني قضيناها مع الأحبة لكن هذا ما استطيع قوله "ما باليد حيله" ولكن باليد ذكريات . وألا ليت الزمان يعود يومًا ..

من أجمل الأقوال التي قيلت عن الذكريات: "أنه لا يستطيع إنسان أو قوة في الوجود أن تمحو الذكريات تماما.
(فرانكلين روزفلت)، الأسى القديم يفسد متعة الحاضر. (محسن محمد). "

نعم فإن العمر يمر بسرعة، ولكن الذكريات تبقى لها صدى الذكريات الجميلة والموجعة أيضا وبنفس الوقت الإنسان يتمنى أن يعود للماضي، إلى تلك الأيام الجميلة والمليئة بالابتسامة والقلوب الطيبة، النقية الصافية، المحبة للخير، بَعضُنَا يحب استعادة ذكرياته، وسردها مع أصدقاءه او مع الأهل ومع نفسه ايضا، والبعض منا مسكونون بالحزن الشديد عند الحديث عن الماضي فلذلك الذكريات تبقى على طول المدى البعيد.

فمثلا عندما نتذكر من رحلوا الى القبور فيصيبنا الحزن الشديد وكيف كنا نتحدث معهم، ونضحك معهم، وكانت ضحكاتنا تعلو المكان وصورنا التي كانت تذكرنا بأحلى اللحظات والذكريات.

وفِي نهاية هذا المطاف، هناك ذكريات جميله جمعتنا بأشخاص أحببناهم تركوا في حياتنا بصمة لا تنسى! ولا تمحى مجرد التفكير بهم. ‏‏إن الذكريات لا تموت أبدا بل تظل ملازمة لنا مهما كبرنا او تغيرنا الذكريات هي التي تبقى وتأتي دائما في الذاكرة والتفكير، ذكرياتنا لا تموت مهما حصل، ومهما دارت الأيام بنا فالذكريات هي الحياة بأكملها نعم الذكرى لا تنسى، وأخيرا كل الأشياء مصيرها ذكريات فـ أجعلوا ذكرياتكم جميلة " ونرجع ونكرر نحتفظ بالسعيد المبهج المحفز للحياة ونترك خلفنا السيء والقبيح فلأنفسنا علينا حق.

بقلم / نجود النهدي

التعليقات ( 0 )