• ×

07:56 صباحًا , الأحد 1 ربيع الأول 1439 / 19 نوفمبر 2017

الآء خواجي
بواسطة : الآء خواجي

 0  0  675
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نحن في قرارة أنفسنا نعلم بأنّا الغد ،أننا صباح اليوم المليئ بالخير وأننا الجيل القادم أو عفواً -الجيل الحاضر- ، نشأنا تحت أيديكم منذُ الصغر ونهجنا الطريق اللذي وضعتم لنا أساسه وتعثرنا وبنصائحكم إستقمنا .
كل مانريده منكم هو الإيمان بنا ،بقدراتنا بما نستطيع إنجازة ومانبدع به ومانخلقه من فنّ نقيّ خالص بغض النظر عمّا نرتديه وعن نوع الموسيقى التي نستمع لها عن قصة شعرنا الغريبة عن مألوفكم وعن بعض المصطلحات التي ترفضون كرهاً أن تكون ضمن حديثنا ولغتنا المستهجنة التي لن تنال رضاكم ولكن قد تتغاضون عنها .
نريد أن تمّدونا بثقتكم لنضعها أزراً لثقتنا ، أن تثنون علينا وتقيمّون مانقدم وأن تنتقدونا نقداً يبني لايهدم .
نحن نقدّر أن الماضي كان لكم أجمل وأن الشباب اليوم تغير لكنّا نحاول أن نوفق بين جيلٍ كنتم وجيلٍ نحن كونيته ، نصارع لأن تلتفت الحياة لمطالبنا ونتأبط كفاحنا صباحاً ونعود لنجر أذيال فرصنا المعدمة لننام وكلنا أمل أن دعائكم وحده هو النور لدروبنا المجتازة ،
نصلي لله أن ترضوا عنا وتباركوا جهدنا بإبتسامةٍ تمحي اليأس منا .
أن تذكروا إسمنا بفخر في مجالسكم بغض النظر عن كونه لفتاةٍ أو فتى أن تتبعوا أسامينا ب"ولدي هذا وتربية عمري "
في حين أننا مشغولين حدّ الجبين بالجري وراء فرصنا الصغيرة وملاحقة سُبل العيش تظّنون بأنا تنكرنا وأنشغلنا عنكم ولكن الحق والحق وحده مانقول ومايسيّرنا أنكم حاضرين القلوب والعقول أنكم التنهيدة بعد الجهد العظيم والإبتسامة بعد صعود درجة الوصول وأنكم في ملامحنا ومنحنيات جبيننا وإبتسامتنا -فلان ابن فلان- ابن الأب والأم الحياة .
ولو كبرنا وبلغنا من الأيام عمرا نحنُ نعود لكم لترضوا عنا لترفعوا أيديكم بدعاء يقبل به ملف أحدنا يصعد في المسير الأخر ويترقى ونوقع عقداً ونفتح باب .
لأننا منكم ولأنكم أساس عجينتُنا نحن لانقوى أن نحلق في غير سمائكم ودعمكم لنا.

بقلم : آلاء عبدالغني خواجي

لنشرأخباركم ومقالاتكم وتهانيكم وإعلاناتكم التجارية عبر صحيفة جدة التواصل
ايميل jeddah.ch@gmail.com
واتس آب 0552550022

التعليقات ( 0 )