• ×

10:09 صباحًا , الخميس 5 ربيع الأول 1439 / 23 نوفمبر 2017

عطاالله الشمري
بواسطة : عطاالله الشمري

 0  0  196
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أتواصل بشكل يومي كغيري مع أصدقاء ومعارف لا سيما من الرجال المتزوجين - فضلاً عن العزاب - عبر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة وعلى رأسها تطبيق الجوال الواتس آب، فعندما أتواصل مع المتزوجين - تحديداً - بدأت أصبح أكثر حذراً في الكتابة أو التواصل.
فما السبب ؟
لا يوجد سبب أكبر من أن تعرف بأن زوجة هذا الرجل تطلع على جواله باستمرار وتقوم بعملية تمشيط يومي لمحادثاته ومواقعه الاجتماعية لتتأكد بأنه " لا يلعب بذيله "، وبعضهن فضول لمعرفة ما يقوله الأصدقاء.
هذا الأمر في حقيقته انتهاك لخصوصيتي أنا كمرسل، فليس من حقك عزيزي الزوج أن تجعل محادثاتنا أنا وأنت وأسلوبي الجميل أو الظريف تعلم به زوجتك ولا أن ترى صورة أرسلتها لك من باب الأحاديث الخاصة بين الرجال.
من المعيب أن تجعل خصوصيتي ومدى ظرافتي أو حتى أسلوبي ومعلوماتي الخاصة بين يدي زوجتك فأنا أبادلك الحديث لا زوجتك ، فهناك ما يقال وما لا يقال !
للأسف يبرر البعض السماح لزوجاتهم بالإطلاع على جولاتهم من باب "الثقة" وهي في الحقيقة إما عدم وعي رجولي أو خوف من الزوجة وهو الغالب، وللأسف لا أسوأ من الحالة الثانية سوى الأولى. لماذا تسمح عزيزي المتزوج "ممن تتصف بإحدى الصفتين السابقتين" لزوجتك بأن تطلع على خصوصيتي والمعلومات التي أقولها لك أو ما أرسل من صور أو فيديوهات أو تسجيلات صوتية ؟
عزيزي إذا كان الموضوع من باب "الثقة "وثقتك بنفسك كبيرة فليس بالضرورة أن تمنح زوجتك رقمك السري وبالتالي حق مشاهدة أساليب وصور وظرافة من تراسلهم والذين قد يكونوا أفضل منك !
وإذا كان الموضوع "خوف من زوجتك" فـالضرب بالمـيّــت حــرام ولن أقول لك إلا "تطمن فلن تلعب بذيلك" وأبصم لك على ذلك بالعشرة".
كما من غير الرجولة مهما كانت الثقة موجودة مع زوجتك أن تقبل هي لك بمشاهدة محادثات صديقاتها فقد يتحدثن عن أشياء نسائية أو مشاكلهن الصحية فمن العيب أن تعرف خصوصيات تلك النساء، وبالمقابل فللرجال خصوصية.
بكل صراحة بدأت اليوم أكون حذراً في الحديث مع بعض الأصدقاء في وسائل التواصل وتطبيقاتها في الجوال خشية أن تكون زوجته تتابع ما أقول وأخشى أن تتطور حالة أمثال هؤلاء في المستقبل إلى أن ترد زوجته بدلاً عنه.

بقلم : عطاالله الشمري




لنشر أخباركم ومقالاتكم وتهانيكم وإعلاناتكم التجارية عبر صحيفة جدة التواصل
ايميل jeddah.ch@gmail.com
واتس آب 0552550022

التعليقات ( 0 )