• ×

10:21 صباحًا , الخميس 5 ربيع الأول 1439 / 23 نوفمبر 2017

مشعل القحطاني
بواسطة : مشعل القحطاني

 0  0  398
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دخلت مدرستي العامرة ، فوجدت فوضى عارمة ، قضيت يومي الدراسي في صخب حتى كاد رأسي ينفجر .
خرجت إلي الشارع وإذ بي أرى في الشارع ما رأيته في ممرات مدرستي .فاندهشت ..!
نادى المنادي إلي صلاة العصر، ذهبت إلي المسجد فانصدمت وكدت أن أصاب بانفصام مما رأيت عند الباب من العشوائية ، مما لا يطاق حتى لا تكاد أن تجد طريقاً سالكاً للوصول إلى مدخل المسجد من تناثر الأحذية (اجلكم الله) وتجاهل الأماكن المخصصة لها .
وعندما اقيمت الصلاة وإذا بهم في الصف كالبنيان المرصوص .! فبدأت اسأل واتسأل عن الأسباب .؟
بحثت ، قرأت ، فوجدت أن السبب من وجهة نظري يبدأ من حيث بدأ مقالي هذا .! فالمدرسة وما ادراك ما المدرسة هي التي يتم فيها زرع القيم وتهذيب الذات وتصحيح العادات وتعزيز الاتجاهات الايجابية التي ترتقي بسلوك الفرد ويظهر أثرها على المجتمع ولكن إن رغبنا أن تكون المدرسة على ما يجب أن تكون عليه فيجب اولاً أن نعيد لها هيبتها ونعيد النظر في بعض القرارات التي سلبتها هويتها .
أنا لست هنا لكي أضع اللوم على أحد ولكني ادعوا لتظافر جهود الوزارة و المعلمين والمجتمع لإعادة الهيبة المسلوبة من مدارسنا.

بقلم : مشعل القحطاني


image
لنشر أخباركم ومقالاتكم عبر صحيفة جدة التواصل
ايميل jeddah.ch@gmail.com
واتس آب 0552550022

التعليقات ( 0 )